المرأة تواجه حصار تعز بصلابة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المرأة تواجه حصار تعز بصلابة

29/07/2016
منتهى احدى نساء قرية مشرعة في ريف مدينة تعز تصحو مبكرا لتبدأ البحث عن ما يوفر لها لقمة العيش مع أبنائها من اعالي الجال تنتقل منتهى تحصل على مكان جيد تجز العشب فيه وتتمكن من بيعه للرعاة في القرية بأقل من دولارين هي غلة اليوم فمنتهى فقدت زوجها عمر الذي قتله الحوثيون وميليشيا الرئيس المخلوع في هذه الحرب هي تشعر بتراكم المسؤوليات وثقلها عليها فأطفالها صغار ويحتاجون للرعاية ربى فتاة تتحدى الصعاب غير مبالية بالخطر الذي يحدق بها تنتقل بين أفراد الجيش والمقاومة لتوثق المعارك والأوضاع في المدينة وقت وقوع المعارك لكن دورها لا يتوقف هنا بل تفعل ما في وسعها تطوعا لتقديم المساعدة من خلال عملها في الصيدلية التابعة لمستشفى الثورة وهو أحد المستشفيات القليلة التي مازالت تقدم المساعدة لأبناء المدينة كثيرات هنا مثل منتهى وربى فالنساء هنا يدفعن ثمن الوقوف في صف المقاومة أملا في إنهاء حالة الحرب التي تعيشها المدينة المراة في تعز رغم الواقع المر الذي فرضته المليشيات الإنقلابية أثبتت قدرتها على مواجهته بكل الوسائل المتاحة لديها بل أصبحت تحمل تحمل على عاتقها مسؤولية المساهمة في استعادة هيبة الدولة اليمنية هديل اليماني الجزيرة