أردوغان يدين التصريحات الأميركية بشأن الانقلابيين
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

أردوغان يدين التصريحات الأميركية بشأن الانقلابيين

29/07/2016
لم تعد تركيا كما كنا نعرفها لقد بدأ وجوها يتغير علينا هو لسان حال عسكريين أمريكيين كبار وهم يراقبون حملة تطهير واسعة في صفوف الجيش التركي ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي فأوثق حلفاء أمريكا العسكريين في الجيش التركي أصبح الآن مشتتين بين السجون والاستبعاد بهذه المعلومات وغيرها يرسم قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال جزر بوتال صورة ضبابية عن مستقبل العلاقات الأمريكية التركية بعد ليلة الخامس عشر من يوليو يحذر الجنرال الأمريكي من هاجس ينتاب واشنطن من أن ردة فعل الحكومة التركية على الانقلاب الفاشل سيضعف العمليات العسكرية الأمريكية في المنطقة وربما يؤثر على علاقات الجانبين لكن مدير المخابرات الوطنية الأميركية جيمس كلابر كنا أكثر تحديدا حين تحدث عن أن التطهير العسكري الذي يجري في تركيا سيعيق الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية وتحدث كلابر عما وصفها بالانتكاسة في العلاقات العسكرية الأمريكية التركية بعد إيداع عشرات من أرفع جنرالات الجيش التركي في السجون ممن كانوا على صلة وثيقة بالأمريكيين ويعترفوا رأس المخابرات الأمريكية أن التعاون أصبح أكثر صعوبة مع الأتراك تفتح تصريحات أميركية بهذا المستوى الجدل حول طبيعة العلاقة بين واشنطن وأهم حلفائها في الشرق الأوسط على مدى العقود الماضية فهل كانت حبال الوصل بين الطرفين وثيقة وحصرية من واشنطن إلى جنرالات وأسماء بعينها داخل المؤسسة العسكرية التركية بعيدا عن سلطة الدولة وحتى الرئيس التركي نفسه بنبرة هجومية جاء الرد التركي أحد الجنرالات الذي يتولى منصبا مهما في أمريكا يقول إنه يرى من بين المعتقلين قادة رفيع المستوى كانوا على ارتباط وتواصل معهم وأقول له هل إعطاء قرار كهذا هو من وظيفتك أنت الزم حدك وبدلا من شكرك باسم الديمقراطية لهذه الدولة التي أفشلت محاولة الانقلاب تقوم بدعم الانقلابيين إن الانقلابي الأساسي موجود في بلدك يتلقى الدعم منكم وهذا أمر واضح جدا كذلك يقلل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من أهمية التصريحات الأمريكية ويؤكد أن الجيش التركي سيخرج أكثر فاعلية في قتال تنظيم الدولة بعد تطهيره من الانقلابيين يضع هذا كله العلاقات التركية الأمريكية في حالة الغموض والشك خصوصا وأن ساكني البيت الأبيض مدركون أن تركيا ليست مجرد مكانا لتخزين عتادهم