فصل مئات الضباط من الجيش التركي
اغلاق

فصل مئات الضباط من الجيش التركي

28/07/2016
فشل انقلاب تركيا ثم بدأت آثاره تظهر الدولة التركية تأهبت وفي ذهنها على ما يبدو قطع جذور هذه الصفحة تماما ومن ارتبط بها فرضت الطوارئ في البلاد ووافق البرلمان على ذلك ثم تسارعت قرارات طرد عاملين في الحكومة والجيش يبدو أنهم بحسب الحكومة التركية كان على صلة بالانقلاب الفاشل كان هناك حديث عن اعتقال آلاف الأشخاص أطلق سراح ربعهم تقريبا والبقية على ذمة التحقيق وفي أحدث تحرك للحكومة التركية يبدو أن ثمة مراجعة لدور بعض وسائل الإعلام في البلاد أغلقت الحكومة ستة عشرة محطة فضائية وثلاثة وكالات إخبارية فضلا عن محطات إذاعية ومجلات وصحف عامة ترتبط غالبا بجماعة فتح الله غولن المشتبه بضلوعه في الانقلاب مع مؤسسات أخرى اعتقل عشرات الصحفيين العاملين بالجريدة زماني تركية المعارضة تقول الحكومة إنهم هم الآخرون على صلة بجماعة فتح الله غولن وإنهم سيخضعون للتحقيق أما في سلك القوات المسلحة فعدد المعتقلين تجاوز الألف وكلهم من الضباط بينهم عدة جنرالات كبار في القوات البحرية والجوية والبرية وتقول المصادر الحكومية إن الجنود والضباط الذين شاركوا في الانقلاب شكلوا نسبة واحد ونصف في المائة من الجيش كله بينما استخدم سبعة في المائة من الطائرات المقاتلة موجة الاعتقالات وتسريح العاملين تعرضت لانتقادات من منظمات دولية وقد أبدى بان كي مون قلقه إزاء القيود التي تفرضها حالة الطواريء على تركيا وعلى الحريات العامة في البلاد يتوقع الأمين العام أن تفي تركيا بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي وبالمبادئ العالمية الحقوق الأساسية بما في ذلك حرية التعبير وحرية التنقل والتجمع السلمي بينما انتقدت منظمة هيومن رايس ووتش الحكومة التركية وقراراتها وصفتها بالتعسفية وقالت المنظمة إن الحكومة التركية اعتمدت لغة مبهمة وقابلة للتأويل في مرسوم قانون الطوارئ وان تركيا تمارس نوعا من التطهير لبعض الموظفين والعاملين في القضاة