تحديد أحد الجينات المسببة لمرض الضمور العضلي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تحديد أحد الجينات المسببة لمرض الضمور العضلي

28/07/2016
قبل عامين ضجة وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بأخبار تحدي سكب الماء المثلج على الرأس في أرجاء العالم شارك فيها مشاهير ورؤساء دول وكان الهدف منها جمع تبرعات لأبحاث مرض الضمور العضلي أي إس أو ما يعرف بمرضي لوجهة ونجحت الحملة بالفعل في جمع ما يزيد على 200 مليون دولار أسهمت في اكتشاف جين جديد له علاقة بهذا المرض العصي بمشاركة 80 عالما من أحد عشر دولة وهو ما أشعل وتيرة تحدي دلو الثلج من جديد قبل تحدي دلو الثلج لم نكن قادرين فعلا على المشاركة في هذا المجهود العالمي كانت المشكلة في التمويل وعرضنا فكرة تمويل البحث على جمعية أي ال اس من حملة دلو الثلج ورحبوا بالفكرة وبذلك تمكنا من المشاركة في البحوث العالمية حول جينات المرض والمساهمة في هذا الاكتشاف ترأس البحث جون لاندرز وجان فيلدينغ من مركز الجامعة الطبي أوتريخت وأشار إلى أن التبرعات مكنت من تمويل أكبر دراسة على الإطلاق عن هذا المرض الناجم عن تلف الأعصاب الحركية في الدماغ والحبل الشوكي بشكل تدريجي ما يجعل المريض يعاني من انخفاض مستمر في القدرة الحركية حتى يصل إلى مرحلة الشلل الكلي وربما الوفاة وإنهم تمكنوا من تحديد الجين نك واحد أحد أكثر الجينات المسببة للمرض أهمية اكتشاف هذا الجيل من وجهة نظرنا هي فهمنا لدوره بشكل أكبر وفهم الخلل الذي يصيب مرضى أي أل أس وكل ما وجدنا جناة لها علاقة بالمرض كلما زادت إمكانية إيجاد علاج له نشر البحث في مجلة علم الوراثة الطبيعية ويأمل العلماء ان يقودهم إلى التوصل إلى علاج لهذا المرض الذي يصيب أكثر من خمسة آلاف وستمائة شخص سنويا