النظام السوري يحكم حصاره على أحياء حلب
اغلاق

النظام السوري يحكم حصاره على أحياء حلب

27/07/2016
الموت من براميل متفجرة لا تنفك طائرات النظام تلقيها فوق الرؤوس أو الموت جوعا من حصار تفرضه قوات النظام على أحياء مدمرة هذا هو حال 400 ألف مدني يعيشون في أحياء حلب التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة نجا الطفل محمد من براميل الموت هذه المرة لكن شبح الموت جوعا لا يزال يلاحقه في مدينة خلت أسواقها من أي مظهر من مظاهر الحياة نفذ الوقود من أحياء حلب خلال عشرين يوما من الحصار وتوقف بنفاذه كثير من سيارات الإسعاف والدفاع المدني وآلياته إضافة إلى عشرات المخابز التي تعاني أصلا من ندرة طحين القمح نحن الآن في أول نقطة في الريف الغربي لحلب ربما الصورة لا تختلف كثيرا عن الصورة داخل أحياء حلب إلا أن الحصار داخل المدينة ربما أشد وطأة على السكان والمدنيين من السكان الذين يعيشون في الريف الغربي والمجاور لأحياء حلب المحاصرة هي صورة ذاتها في ريف حلب الغربي فبدلا من الحصار يعيش مئتى ألف مدني معاناة النزوح والتشرد بعدما ترك بلداتهم وقراهم التي لم تترك الطائرات الروسية والسورية أجوائها فأصبحت عناصر المشهد في حلب اليوم هي الحصار والقصف والنزوح ادهم ابوالحسام الجزيرة ريف حلب