الفقيه اشتبك مع الاحتلال سبع ساعات قبل استشهاده
اغلاق

الفقيه اشتبك مع الاحتلال سبع ساعات قبل استشهاده

27/07/2016
عملية اقتحام معقدة وطويلة يحدث هذا في منطقة خاضعة إداريا للسلطة الفلسطينية وأمنيا لسلطة الاحتلال لم يستسلم المقاوم الفلسطيني محمد الفقيه ومن كانوا معه في منزل ببلدة صوريف في الخليل لقوة الاحتلال المقتحمة المحاصرة لكن معركة الساعات الطوال وما تلاها من استهداف المنزل بالصواريخ المضادة للدروع وهدمه بالجرافات إنتهت بارتقاء الفقيه شهيدا هو شهيد زفة حركة حماس في الخليل وقالت إنه من رجال جناحها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام ستحدثنا إسرائيل طويلا لا ريب عن عملياتها التي تقول إنها أفضت إلى تصفية خلية تابعة لحماس بعد أن طاردتها لنحو شهر فجيش الاحتلال يتهم الشهيد محمد الفقيه بقيادة مجموعة نفذت عملية إطلاق نار بداية الشهر الجاري قرب مستوطنة عتنائيل المقامة عنوة على أراض في محافظة الخليل أسفرت العملية حينها عن مقتل حاخام المتطرف وإصابة آخرين فهل ذاك فعلا ما تسوقه به إسرائيل لتصعيدها الأحداث ضد الفلسطينيين وفي أي موقف سيضع ذلك السلطة الفلسطينية الملتزمة بالتنسيق الأمني مع المحتل بالنسبة لأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية فإن اغتيال الفقيه لا يمكن إلا أن يدان ويرى صائب عريقات أن الصمت الدولي هو ما أتاح لإسرائيل التمادي في سياساتها القمعية أما الإسرائيليون أنفسهم فيرى البعض أن نياتهم من تصعيدهم الأحدث ضد الفلسطينيين هي ما ينبغي أن يبحث فيه ويمحص فهل إن تحرك قوات الاحتلال في الخليل يشكل ردا على ما يطرح من مبادرات لإحياء عملية السلام رفضت حكومة بنيامين نتنياهو بعضا من تلك المبادرات ولم تبدي حماسة لأخرى بل تحاول فرض صيغة تفاوضية بديلة لا يبدو أن ذلك يخدم عملية السلام التي يتطلب إنعاشها جدية وجرعة سياسية من الأطراف جميعا بما فيهم رعاة السلام المفترضون ويستلزم الأمر أيضا إعادة التوجيه التركيز الدولي إلى قضية تراجع الاهتمام بها أخيرا لحساب قضايا الإرهاب والثورات واللجوء وغيرها فيما يخص العرب أو على الأقل قادتهم الحاضرين في نواكشوط فإن المبادرة الفرنسية تشكل سانحة ينبغي ألا تفوت