مخاوف بتركيا من تأثير قانون الطوارئ على الحريات الفردية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مخاوف بتركيا من تأثير قانون الطوارئ على الحريات الفردية

24/07/2016
وفق الزاوية التي ينظر منها يتحدد توصيف المشهد يقضة أمنية لمنع الأسوأ أو تعدي على الحرية الفردية نحن في شارع الاستقلال ومن هنا من نبض مدينة اسطنبول التجاري والسياحي بدا الأمر محسوما أنا اويد الطوارئ وأنا واثق أنه لا يستهدف المواطنين بل لصالح الحفاظ على أمننا كان الأمر صعبا في الأيام الماضية واليوم الحياة الطبيعية أما غدا فسيكون أفضل جزء هام من الشارع التركي حدد ببساطة موقفه والمشهد يبدو أكثر تعقيدا في الأوساط السياسية ولكن أيضا الحقوقية التي تحدثت عن تلقيها عشرات الشكاوى من أهالي الموقوفين مع تحفظ الناشطين الحقوقيين من حيث المبدأ على سن حالة الطوارئ نحن ضد الطوارئ في كل الأحوال ووجود الشعب في الشوارع أزال خطر الانقلاب تماما نرى أنه كان يمكن إدارة كل شيء في إطار القانون لمن ينظرون بعين الريبة لجملة الإجراءات الخاصة بحالة الطوارئ تطلب السلطات التركية منحها الوقت الكافي لتثبت للجميع أنها اتخذت القرار الأصعب كما تقول من أجل ضمان الحق الأهم وهو حق التركي في الحياة والحرية والكرامة اما رجل الشارع التركي فقد اثبت قدرته على الاستمرار في حياة طبيعية رغم الظروف الاستثنائية زينب قندور صحفية تركية من أصل بريطاني جعلت من الدفاع عن خيارات المرحلة الراهنة أولويتها القصوى وأعتقد أن دور الصحفيين هو الدفاع عن حرية التعبير والفكر هذا هو عمله لكن قبل ذلك علينا أن ندافع عن حقنا في الحياة والديمقراطية والطوارئ خطوة في اتجاه تحقيق ذلك تعكس زينب موقفا رائجا هنا في تركيا مفاده نحن مستعدون لتأييد أي إجراءات كفيلة بجعلي تركيا في مأمن نهائي من خطر المخططات الانقلابية العسكرية أمل والناس الجزيرة إسطنبول