متسلقو جبال يساهمون في ترميم مدينة البتراء الأثرية بالأردن
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

متسلقو جبال يساهمون في ترميم مدينة البتراء الأثرية بالأردن

24/07/2016
مدينة البتراء او المدينة الوردية إحدى كنوز الأردن الأثرية تحضى اليوم باهتمام كبير تحت إشراف مكتب اليونيسكو في العاصمة عمان نحتها الأنباط العرب في السقف القرن الرابع قبل الميلاد وشكلت حينذاك نقطة وصل بين شبه الجزيرة العربية جنوبا وبلاد الشام شمالا إلى قلب أوروبا وحتى الصين على طريق التجارة الحرير والتوابل واليوم أصبحت مقصدا سياحيا يغالب السياح مشاق السير على الأقدام عبر شق صخري هائل يعرف باسم السيق تحت حرارة الشمس لدخول قلب المدينة ورؤية صخورها الملونة التي ترتفع أكثر من ثمانين مترا وللحفاظ على هذا المعلم الذي أدرج مؤخرا ضمن قائمة عجائب الدنيا السبع الجديدة سعت دائرة الآثار لصيانته وحماية صخوره من التأثيرات الطبيعية جمال السيق الطبيعي نابع من هشاشة لأنه نصب طبيعي منحوت من حجر هش ونحن نطبق أفضل الوسائل الممكنة لحماية الموقع اشترك في مشروع الترميم متسلقو الجبال المحترفون وفريق من شركة سياحية للمغامرات تولوا تدريب الفنيين ترميم لمساعدتهم في التنقل على سفوح الجبال وقد أمضى الفريق نحو شهر كامل في تسلق الحافة الصخرية لنقل معدات وتركيبها في شقوق الصخور غير الثابتة اعتمادا على معلومات جمعت على مدى عامين بالتعاون مع السلطات الأردنية واليونسكو تمهيدا للبدء بعمليات إزالة الصخور التي قد تشكل خطرا على زوار السيق وأغلقت هيئة الآثار الممر ريثما تتم عمليات الترميم أتاح لنا استخدام التقنيات البسيطة تقليل خطر تساقط الأنقاض والحجارة الصغيرة خلال موسم الأمطار أحد أهم أهداف المشروع أن ننقل معرفتنا إلى السلطات المحلية ليتمكنوا من العمل طوال فترة الصيانة ينتهي السيق بالخزنة المشهورة وهي لوحة فنية منحوتة في الصخر يصل ارتفاعها إلى ثلاثة وأربعين مترا وتتميز بلونها الوردي الذي يعكس عدة ألوان عند شروق الشمس