كشف أثري على شواطئ مدينة عسقلان الفلسطينية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

كشف أثري على شواطئ مدينة عسقلان الفلسطينية

24/07/2016
ثلاثون عاما من الحفريات على شاطئ عسقلان توجت باكتشاف كنز أثري مقبرة متكاملة لمن يسميهم علماء الآثار بقدامى الفلسطينيين وفيها نحو مائتي هيكل عظمي يعود تاريخها إلى القرن الثامن أو الحادي عشر قبل الميلاد ويقول العلماء إن الاكتشاف مكنهم من فهم عادات وتقاليد هؤلاء القوم وطقوس دفنهم للموتى هذه المجموعة كانت تعمل في التجارة عبر البحر المتوسط وكانوا على علم بأحدث صيحات الموضة وقد عثر على اواني عطور صغيرة وهذا دليل على التطور والذوق الذي كانوا يتمتعون به حتى في الموت عثر المنقبون بجانب بعض الهياكل العظمية على حليا وسهام وأدوات قتالية تعود لمحاربين وقد كشفت التحاليل المخبرية عن بعض ما أصاب هؤلاء القوم من أمراض نرى أرجل مكسورة وشفيت وإصابات في الأسنان سنتمكن من فهم الآلام التي عانوا منها في حياتهم وفهم أفراحهم وأتراحهم تعود أصول أصحاب هذه الهياكل حسب المكتشفات إلى منطقة في بحر إيجا بين تركيا واليونان وقد استقروا في خمس مدن على الشريط الساحلي جنوب فلسطين أهمها غزة وعسقلان أما تسميتهم فمأخوذة من جذر الفعل السامي بلاش أي غزة لكن بحسب العلماء هم ليسوا أسلافا للشعب الفلسطيني في أيامنا هذه في الفترة الرومانية الرومان لما حكموا بلادنا هن سمو لبلاد فلسطين على إسم للفلسطينيين القدماء وطبعا ما فيش أي علاقة بين الفلسطينيين قدماء بين الشعب الفلسطيني اللي عايش اليوم في البلاد وستساهم مكتشفات من حلي ونقود وأدوات خزفية تعرض حاليا في متحف روكفلر للآثار في القدس المحتلة في رسم خريطة للأماكن التي عاش فيها قدام الفلسطينيين ستستمر أبحث في هذه المكتشفات على مدى سنوات ويرى علماء الآثار أن نتائجها سيتحتم عليهم إعادة النظر في كثير من مادونا حتى اليوم عن عادات الفلسطينيين القدامى وتقاليدهم ونمط معيشتهم إلياس كرام الجزيرة القدس المحتلة