غرس عينات من الأشجار العملاقة بهدف توسيع رقعتها
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

غرس عينات من الأشجار العملاقة بهدف توسيع رقعتها

24/07/2016
إحدى أقدم الغابات على وجه الأرض جبال سيرا نيفادا في ولاية كاليفورنيا الأمريكية وهنا تتجلى بدائع الله في اشجار عملاقة تصافح السحاب لكن ما يعتليها لا يطمح لتحطيم أرقام قياسية فالأغصان الغضة لا تنبت إلا على رؤوس الأشجار وتلك وحدها تصلح لإعادة الغرس من جديد ما يكفل استمرار هذه الفصيلة من العمالقة وكذلك اتساع رقعة الغابات للحد من التأثيرات الضارة للاحتباس الحراري يعتقد فريق من الناشطين البيئيين أن نغرس العدد الأكبر من هذا النوع من الباسقات يعتبر أفضل وسيلة للحد من الحرارة نظرا لامتصاص الأشجار نسبا عالية من من ثاني أكسيد الكربون نحاول هنا أن نسابق الزمن في تجميع جينات أضخم وأقدم الأشجار على وجه الأرض لتحقيق هدفنا في الحد من تأثيرات الاحتباس الحراري على البيئة بإمكان هذه الأشجار العملاقة أن تنمو ليبلغ ارتفاعها نحو 90 مترا ويتسع قطر جذعها بحدود سبعة أمتار ونصف ويمكنها أن تعيش قرابة ثلاثة آلاف سنة وتتميز بقدرتها على الصمود في أعتى الظروف المناخية بما في ذلك حرائق الغابات نعتقد أن لهذه الأشجار جينات مميزة وطالما تستطيع أن تعيش ثلاثة آلاف سنة فهذا يعني أنها تتمتع بمناعة تخويلها الصمود بوجه الاحتباس الحراري العينات التي يجمعها الباحثون من رؤوس الأشجار تزرع في أحواض خاصة وتخزن في بيوت مغلقة عدة سنوات قبل أن يحين وقت إخراجها وغرسها في البراري لتكون بمثابة مكيفات طبيعية ومن أجل هذه الغاية يواصل الباحثون المجازفة بحياتهم في بلوغ عنان السماء