غارات الطائرات السورية والروسية تدمر 7 مستشفيات بحلب
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

غارات الطائرات السورية والروسية تدمر 7 مستشفيات بحلب

24/07/2016
يوم عادي من أيام الأحياء الشرقية في حلب منذ خروجها من قبضة النظام قصف روسي وآخر سوري دمار للمباني وضحايا بالعشرات بعد سيطرة النظام فعليا على طريق الكاستيلو ومرور سبعة عشرة يوما على بدء حصار حلب انتهج النظام وحليفه روسي سلوك يوحي بأن وراء الأكمة ما وراءها سياسيا وعسكريا فعلى مدى ثلاثة أيام تركز القصف الروسي على المستشفيات والمراكز الطبية تعطل السبعة منها في حلب وريفها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية منها في حلب مستشفى البيان ودقاق والزهراء والحكيم إضافة إلى بنك الدم وفي ريف حلب إستهدف المستشفيات الميدانية في حريتان والأتارب وكفرحمرة علاوة على استهداف أفراد الفرق الطبية أينما كانوا فضلا عن استهداف موازي للمخابز في ذروة ازدحامها وصهاريج المحروقات التي تعتمد عليها الأحياء المحاصرة في توليد الكهرباء وهو ما عجل بإغراق حلب في العتمة ليس بجديد إتباع نظام الأسد وحلفاءه أسلوب الحصار عند عدم قدرته على اقتحام مكان عصيا عليه عسكريا فليس ببعيد ما حصل في مضايا وحمص والزبداني والغوطة وفق ما سماه عبر وسائل إعلامه الجوع أو الركوع إلا أن الجديد هو أن حصار الأحياء الشرقية من حلب هو حصار أكبر معقل للمعارضة المسلحة في سوريا فبالجوع يتوقف القتال ويصبح مصير 400 ألف مدني معلقا بين يديه النظام السوري والروسي وقصفه وتجويعه وبين منظمات الأمم المتحدة وقدرتها على إدخال المساعدات الإنسانية لهذه المنطقة الواقعة تحت الحصار حديثا