درجات حرارة غير مسبوقة في العراق
اغلاق

درجات حرارة غير مسبوقة في العراق

24/07/2016
تعب على تعب في صيف هو الأشد غيضا منذ أكثر من 130 عاما بعض مناطق العراق تجاوزت درجات الحرارة فيها الخمسين مئوية زعيم جاء من سوريا نازحا إلى إقليم كردستان العراق يقول إنه يتحمل الحرارة عن طيب خاطر من أجل عائلته أما هؤلاء الذين قذفت بهم الحرب والأوضاع الاقتصادية المتردية إلى الشوارع فينتظرون تحت شمس حارقة فرصة عمل قد لا تأتي تشتد وطأة هذا الصيف على من لا يعزله عن الشمس سوى قطعة قماش مليون ونصف ومليوني نازح في إقليم كردستان العراق معظمهم يسكنون في خيام معا وأفراد أسرته لم يأتوا إلى هنا إلا قبل عشرة أيام تحدثنا لدقائق فتصببنا عرقا و كدنا نختنق يتسبب ارتفاع درجة الحرارة وخصوصا لدى الأطفال وكبار السن في إصابتهم بجفاف وصداع واضطرابات في البطن وقد تؤدي إلى الإغماء والوفاء إذا لم يحصل تدخل طبي سريع لا توجد حالات وفاة في الإقليم مثلما حدث في جنوب العراق وصلت إلينا حالات أبرزها إجهاد الكلى وخصوصا لمرضى السكري تجولنا في أفقر أحياء أربيل يتسمر الناس في البيوت أمام أجهزة التبريد وهم تحت رحمة الكهرباء التي لا تتوفر إلا نصف اليوم يحل هذا الصيف ضيفا ثقيلا على أهل العراق فمعدلات درجات الحرارة هي الأعلى منذ أكثر من مائة عام وهو أمر يزيد من معاناة الناس خصوصا الفقراء والعمال والنازحين ممن يعانون أصلا من لهيب الحرب وتداعياتها ويمشون فوق الجمر اقتصادنا يتهاوى رأفت الرفاعي الجزيرة إقليم كردستان العراق