الأزمة المالية تفاقم معاناة سكان كردستان العراق
اغلاق

الأزمة المالية تفاقم معاناة سكان كردستان العراق

24/07/2016
أسواق إقليم كردستان العراق تشهد انخفاضا كبيرا في نسبة البيع والشراء بعد أن ألقت الأزمة المالية بظلالها على المشهد الاقتصادي الذي يعيش تخبطا منذ امتناع الحكومة في بغداد عند دفع حصة الإقليم من الميزانية العامة وقطع رواتب الموظفين حركة السوق تقلصت بنسبة كبيرة مقارنة بالأعوام الماضية أولوية الشراء عند المواطنين صارت للمواد الغذائية الأساسية ويبدو أن مآلات الوضع التجاري الراهن لا تبشر بخير قطاع المواد الغذائية الاساسية هو الأقل تضررا وتأثرا بالظروف الاقتصادية لأنها أساس حياة المواطنين الذي لا يمكن الاستغناء عنه لكن الحكومة ليست لديها أرقام أو إحصاءات دقيقة للوقوف على حقيقة الوضع امتناع حكومة بغداد عن دفع حصة الإقليم المالية وقطع رواتب الموظفين عاملان يؤثران في الحركة التجارية وهو ما أفضى إلى إحجام المواطنين عن شراء السلع الكمالية يبحث أصحاب الشركات عن طرق أخرى لتصريف بضائعهم ولذا فقد كثف الترويج وقللوا الارباح عملا بقاعدة قليل دائم خير كثير منقطع انعكاسات الأزمة المالية التي تعصف بإقليم كردستان منذ نحو عامين تبدو جلية على القدرة الشرائية لدى مواطنيها خصوصا أصحاب الدخل المحدود أمر يربك بدوره حركة الأسواق التجارية في عموم البلاد مع غياب حلول جذرية تلوح في الأفق استير حكيم الجزيرة أربيل