مهند صلاح.. شاب فلسطيني يواجه خطط الاستيطان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مهند صلاح.. شاب فلسطيني يواجه خطط الاستيطان

23/07/2016
بصوته الصداح يعيد الشاب الثلاثيني مهند صلاح الحياة إلى قرية شوشحلة غربي بيت لحم عاد إليها مع أسرته قبل سنوات لاستصلاح أرض الأجداد وفلاحتها لكيلا تلتهمها مشاريع التمدد الاستيطاني التي تطوقها من الجهات الأربع حياة مهند وعائلتة تحفل بالتحديات في كل يوم بينما يتحسر الأطفال الفلسطينيون وهم يرون ما فيه أطفال المستوطنين من ترف بينما يعيشون هم حياة بدائية بفعل تضييق اسرائيل على الفلسطينيين لحملهم على ترك أراضيهم وأمام هذه الأطماع الإسرائيلية سارعت مؤسسات محلية ودولية إلى ترميم بيوت القرية التي تتناثر على مساحة ألف ومئتي دونم فكشفت عن مقبرة إسلامية قديمة ومسجد كان قد بني في العهد العثماني وأثار تعود إلى مراحل سابقة آخر إنسان مات فيها سنة 85 إحنا لما نرجع الجيل الجديد الشعب إلى هذه القرية هذا تجسيد لاشي اسمه حق العودة اللي هو مقدس وعندما يخيم الظلام على القرية التي حرم سكانها من الكهرباء تسطع أنوار المستوطنات المجاورة لها وهنا يبدأ الخوف من مضايقات المستوطنين واعتداءاتهم لكن التتحدي هو سيد الموقف عندهم أمام خمس مستوطنات إسرائيلية تطبق الخناق على قرية شوشحلة يبقى مهند وأسرته بصمودهم على أرضهم شوكة في حلق آلاف المستوطنين وحراس أمنهم واقع يعكس وجها جديدا لتحدي التوسع الإستيطاني ومقاومته بالوسائل الممكنة سمير أبو شمالة الجزيرة من قرية شوشحلة قضاء بيت لحم