الجيش العراقي يحفر خندقا بمحيط الفلوجة
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية القطري: عودة التوتر إلى القدس نتيجة للإجراءات الإسرائيلية

الجيش العراقي يحفر خندقا بمحيط الفلوجة

23/07/2016
معركة مستمرة للقوات الأمنية في العراق مع تنظيم الدولة بوسائل هجومية وأخرى وقائية مدينة الفلوجة التي استعيدت أخيرا من قبضة مسلحي التنظيم تشهد فصلا آخر من هذه المعركة توصيات أمنية بحفر خندق يحمي المدينة كما تقول القوات الحكومية وهو ما أثار مخاوف بشأن تأخير إعادة مئات الآلاف إلى مدينتهم المهجورة علاوة على ما يطرق مسامعهم يوميا من أخبار حرق منازلهم وقد باشر الجيش فعليا المرحلة الأولى من حفر خندق في محيط الفلوجة الشمالي والشمالي الغربي يبدأ الخندق من منطقة الصقلاوي المحاذية للطريق السريع شمال الفلوجة وينتهي بمنطقة الأذرية المحاذية لنهر الفرات شمال غربها يبلغ طول الخندق 11 كيلومترا وعرضه إثنى عشر مترا ونصف بينما سيكون عمقه مترا ونصف المتر لكن ما يقوم به الجيش لا يحظى بالقبول المطلوب شعبيا ورسميا داخل المدينة فقائم مقام الفلوجة عيسى العيساوي يرى أن الخندق سيعرقل عودة المدنيين إليها وسيقطع طرق اعتاد الفلاحون والموظفون الإداريون المرور منها كما ينفي العيساوي استشارة الجيش للجهات المعنية المحلية أو مسؤولي محافظة الأنبار على أن ثمة مخاوف من أن يكون الخندق بشكل نهائي مقدمة لتغيير ديمغرافي محتمل ينتهي باقتطاع مناطق وضمها لأخرى على حساب سكانها الأصليين ومرجعياتهم العشائرية والمذهبية كما حدث في يثريب بمحافظة صلاح الدين والنخيب جنوب الأنبار ولن الهاجس الأمني يفوق ما سواه في العراق خصوصا مع تحول انتباه شمالا نحو معركة الموصل تخشى أطراف عراقية من تكرار انتهاكات الحشد الشعبي خشية دفعة اتحاد القوى العراقية السني إلى دعوة الحكومة للمبادرة بضم تشكيلات عشائرية في الموصل إلى المنظومة الأمنية قناعة أملتها ضرورة مشاركة هذه التشكيلات في معركة يرى كثيرون أنها تمنع الانتقام الطائفي وتعزز فرص الانتصار على مسلحي التنظيم بأقل التكاليف