مظاهرات حاشدة بتركيا تأييدا للحكومة ورفضا للانقلاب
اغلاق

مظاهرات حاشدة بتركيا تأييدا للحكومة ورفضا للانقلاب

22/07/2016
يقترب المساء شيئا فشيئا ويقترب معه الموعد الذي بات يتجدد منذ الخامس عشر من الشهر الحالي موعد الإستعداد للتظاهر في الميادين والساحات العامة في إسطنبول ما جاء بنا هو إننا نرغب في المحافظة على الديمقراطية ولسنا ممثلين عن أي حزب أو حركة سياسية نمثل الشعب التركي فقط الكل هنا مستمرون في حالة حركة ونشاط لم تقعد الكهولة ولا الضعف أحدا عن المشاركة في التحضيرات لحظات الإستراحة الوحيدة هي فقط حين يعزف النشيد الوطني لا يختلف الأمر كثيرا في منطقة السراج هاني فالكل هنا في انتظار موعد التظاهر والبعض لم يأتي للتظاهر فحسب لم أذهب إلى البيت بعد خروجي من العمل جئت مباشرة إلى هنا ليس فقط للتظاهر لكن لأبذل كل ما في وسعي لحماية الناس في حال قرر الانقلابيون العودة وإلى المكان الذي شهد سقوط أول القتلى عقد العزم على انطلاق مظاهرة تتوجه نحو جسر البوسفور منطلقة من الشق الآسيوي لإسطنبول جئنا إلى هنا وفاءا لدماء الشهداء الذين سقطوا هنا ولانستذكر مع إخواننا اللحظات العصيبة التي عاشتها الأمة في ساعات الانقلاب الأولى قطع المتظاهرون عدة كيلومترات مشيا على الأقدام واضطرت الشرطة إلى إغلاق الجسر في وجه السيارات أصوات الهتاف هنا كلها مؤيدة لما قالوا إنها حكومة الشعب المنتخبة أكدت الحكومة التركية أنها ستسعى لإنهاء حالة الطوارئ في البلاد خلال أربعين يوما على أبعد تقدير وأكد كذلك أن أيا من مدنها لن تشهد حظرا للتجوال بينما يصر من يسمون أنفسهم بحراس الديمقراطية على التجمع في الميادين والساحات حتى يتيقنوا من أن الخطر قد زال عن البلاد عمار الحاج الجزيرة