فضيحة المنشطات في روسيا تطال مسؤولين رياضيين وأمنيين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فضيحة المنشطات في روسيا تطال مسؤولين رياضيين وأمنيين

22/07/2016
لا احتفالات ولا مراسم وداع كلها ألغيت بعد قرار محكمة التحكيم الرياضية في لوزان منع لاعبي القوى الروس من المشاركة في أولمبيادي ريو دي جانيرو بسبب تعاطي الرياضيين المنشطات ومع ذلك يبدو الخبر بالنسبة إن الرياضيين أكبر من أن يصدق كل ذلك يؤثر في الحالة النفسية لكنه لا يؤثر في تحضيراتنا فنحن نتدرب بكل ما لدينا من طاقة ونستعد للأولمبياد مشكلة المنشطات تحولت إلى فضيحة بالنسبة إلى روسيا بعد أن اتضح أنها تطال مسؤولين في وزارة الرياضة وجهاز أمن الدولة إتهموا بتزوير عينات فحوصات الرياضيين بشكل واسع وممنهجا وعلى مدى أعوام إن ذلك غير منصف فالرياضيون هم من يعانون فلا علاقة لنا بالصراع السياسي الدائر ولا نستطيع أن نغير فيه شيئا ما يحدث هو حرب سياسية وللأسف فقد خسرنا هذه الحرب الروس لا يعترفون بذلك ويعتبرون أن القضية مسيسة فتارة يعربون عن أسفهم وامتعاضهم وتارة أخرى يهددونه بالتوجه إلى المحكمة المدنية القرار يعتبر خرقا كامنا لحقوق الرياضيين شرفاء ويبدو أن الوقت قد حان للتوجه إلى المحكمة المدنية لأن القرار انتهاك لحقوق الإنسان وكما يقال لا دخان بدون نار الإقالات في صفوف مسؤولية وزارة الرياضة الأخيرة بأمر من الرئيس فلاديمير بوتين قد تكون تأكيدا ضمنيا لصحة تلك الاتهامات بينما يرى خبراء أن حرمان الرياضيين الروس من شرف المشاركة في الأولمبياد قد يكون فرصة جيدة لتنظيفها من الرياضة من الفساد في روسيا كثيرة هي الحواجز التي يتخطاها اللاعبون للوصول إلى نقطة النهاية لكن هذه المرة يبدو الحاجز مختلفا إذ قد تحول بينهم وبين المشاركة في المنافسات الرياضية الدولية وخاصة منافسات ريو دي جانيرو المقبلة إنها فضيحة المنشطات