ولد الشيخ يدعو طرفي النزاع اليمني لاتخاذ قرارات حاسمة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ولد الشيخ يدعو طرفي النزاع اليمني لاتخاذ قرارات حاسمة

21/07/2016
تمضي مهلة الأسبوعين التي حددتها الكويت مضيفة مشاورات السلام اليمنية في التناقص ولا تزال المشاورات تراوح مكانها أو هذا ما يبدو على الأقل وما يزال راع المشاورات مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد في انتظار قرارات حاسمة يصدرها الطرفان نابعة عن المسؤولية كما يسميها وتبرهن للشارع اليمني عن صدق النية السؤال المطروح بإلحاح يتعلق بكيفية اختراق خلافات الطرفين الواضحة منذ بداية المشاورات وهي متعلقة بأولويات التطبيق ومنها دعوة الوفد الحكومي إلى انسحاب مليشيات الحوثي وصالح من المدن وتسليم الأسلحة الثقيلة وعودة مؤسسات الدولة إلى النظام الشرعي قبل الشروع في أي مسار انتقال سياسي ومن الجانب الآخر رؤية وفد الحوثي صالح المطالبة بتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف هي على الحل تزامن مع استئناف مشاورات الكويت اجتماع في لندن ضم وزراء الخارجية السعودي والإماراتي والبريطاني والأميركي لإستعراض مجمل التطورات اليمنية وأكد بيان مشترك صدر عن الاجتماع على قرار مجلس الأمن رقم ألفين ومائتين وستة عشر ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية مرجعيات لتسوية النزاع ودعا إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع السجناء السياسيين اللافت للنظر أن البيان الصادر عن الاجتماع الرباعي كشف عن وجود ملامح لتحرك دولي إقليمي يغيب عنه الطرفان يمنيان ويتجه إلى اتفاق محتمل وفق ترتيبات تتطلب انسحاب الجماعات المسلحة من العاصمة ومناطق أخرى وتشكيل حكومة تمثل جميع اليمنيين مهمتها مكافحة الجماعات الإرهابية كالقاعدة وتنظيم الدولة ومعالجة أزمات اليمن الإنسانية والاقتصادية الخانقة بقراءة ما جرى في لندن وما يجري في الكويت حاليا ورغم تشابه أجندة اللقاءين لا يستطيع أحد من التكهن بمآلاته الأمور ولا بشكل التسوية التي يمكن أن تعصف بثوابت كثيرة إن حدثت