غضب مصري بعد استخدام مجسم لمسجد هدفا للرماية
اغلاق

غضب مصري بعد استخدام مجسم لمسجد هدفا للرماية

21/07/2016
بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تقوم مجموعة من أفراد قوات الصاعقة والمظلات بالتدريب على اقتحام منطقة يتصدرها مجسم لمسجد وإطلاق الرصاص عليه وتدمير المنطقة بالكامل وذلك أثناء تخريج الدفعة الثالثة والثمانين من طلاب الكلية الجوية بدى الرجل سعيدا بما يراه أذ ظهر وهو يصفق لهم ضاحكا بحضو رجال الدولة وقادتها إبرازالمسجد كهدف دفع رواد مواقع التواصل الاجتماعي لعرض صور الحفل معلقين عليه بمزيج من السخرية والمرارة ومطلقين وسم يستنكروا جعل مسجد هدفا لإطلاق الرصاص مذكرين ببعض ما حدث لمساجد في القاهرة من اقتحام وقتل للمعتصمين حولها وقصف مساجد في شمال سيناء وغيرها مؤكدين أن الواقع لا يختلف كثيرا عما عرض في التدريب وتساءلوا عن ردود الفعل فيما لو كانت الصورة لرمز آخر أو شخصية مرموقة واستدعى البعض ما حدث عقب الانقلاب على أول رئيس منتخب حين وقعت مجزرة المعتصمين بجوار مسجد رابعة العدوية فتح بالقاهرة على يد قوات الأمن قد حذر بعض المحليين من خطورة الإلحاح على ربط بالعنف والإرهاب بالمسجد وتكريس ذلك المفهوم في ذهن رجال القوات المسلحة ومن يحملون السلاح وتربيتهم عليه خصوصا أن الرئيس المصري انتقد كثرا الخطاب الديني وحتى عموم المسلمين لكن هناك من يرى أن ما يحدث الآن أمر طبيعي لسلطة تعادي كل مبادئ ثورة الخامس والعشرين من يناير التي كانت جماهيرها تخرج من المساجد عقب كل صلاة جمعة ابان الثورة ويرون أن الهدف هو ربط الإرهاب بالإسلام