المعارضة الماليزية تصعّد بعد فضيحة الصندوق السيادي
اغلاق

المعارضة الماليزية تصعّد بعد فضيحة الصندوق السيادي

21/07/2016
إنها الفضيحة مئات الملايين من الدولارات اختفت من صندوق الاستثمار السيادي لماليزيا في مارس ألفين وثلاثة عشر الأنظار والاتهامات والتساؤلات تتجه إلى نجيب رزاق رئيس الوزراء الذي برر اختفاء تلك الأموال بأنها اعيدت إلى صاحبها المتبرع العربي اختلق رئيس الوزراء والنائب العام كذبة المتبرع العربي للتغطية على السرقة الكبرى في حق الماليزيين أدعو النائب العام إما إلى تصحيح الخطأ وتوجيه الاتهام نجيب رزاق بالاختلاس أو الاستقالة فورا ليقوم خلفه بذلك ثم أضاف محاضر محمد رئيس الوزراء السابق قوله الثقيل قائلا إن اسم رئيس الحكومة الحالي وارد في التقرير أن عدم نشر الحقيقة يدل إما على التورط أو التستر الصندوق الماليزي تحت مجهر للتحقيق بشبهة التورط في تبويض أموال في ستة بلدان على الأقل منها سنغافورة وسويسرا والولايات المتحدة حركت وزارة العدل قضية مدنية لحجز واسترداد أكثر من مليار دولار من الأرصدة هي جزء من عملية سرية لغسيل الأموال اختلست من صندوقا استثماريا ماليزي تملكه الحكومة ظاهريا حتى الآن تقول تقارير إعلامية وتسريبات ان المبلغ الضخم استخدم لتمويل فيلم ذئاب وول ستريت الحائز على جائزة الأوسكار بشراء ممتلكات سكنية وأعمال فنية