مقتل فرنسييْن في إسقاط مروحية لحفتر ببنغازي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مقتل فرنسييْن في إسقاط مروحية لحفتر ببنغازي

20/07/2016
بعيد أيام قليلة من تسريبات عن وجود قوات فرنسية وبريطانية ومن دول أخرى تشارك قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في عملياته العسكرية في الشرق الليبي فجر خبر إسقاط سرايا الدفاع عن بنغازي طائرة لقوات حفتر إثنان من طاقمها أجنبيان ما يمكن أن يشكل صدمة ليس في ليبيا فقط وإنما للرأي العام الفرنسي أيضا فالصور التي نشرها الفصيل المقاتل ضمن قوات الثوار في بنغازي تظهر حطام الطائرة وما قال إنها جثث لأربعة من طاقمها بدت ملامح اثنين منهم أجنبية وإن كان التشويه يمنع بث الصور إلا أن تأكيد تلك الملامح لم يتأخر كثيرا وجاء من مصدره الأقرب وكالة أسوشيتد برس نقلت عن مصدر في قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خبر مقتل اثنين من القوات الخاصة الفرنسية في إسقاط طائرة كانا على متنها في بنغازي وهو خبر لم يلبث أن تناقلته مختلف وسائل الإعلام الفرنسية وإن امتنعت وزارة الدفاع في باريس عن التعليق عليه امتناع قد يرقى إلى مستوى الإثبات لكنه يفسر في سياقه بتجنب الإحراج ففرنسا إحدى الدول الداعمة لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس ووجود قوات مقاتلة لها في صفوف قوات حفتر ليس بالتصرف الدبلوماسي السليم في أقل اوصافه حيادة ويناقض تماما ما يروجه بعض الرعاة الغربيين للاتفاق الليبي من سعيهم لتكريس الاستقرار الوجود العسكري الفرنسي مؤكد على الأقل في جانبه اللوجستي الداعم لقوات حفتر وقاعدة بنينا الجوية في بنغازي فيها خمسة عشر فرنسيا وفق ما أفادت مصادر للجزيرة مؤكدة أن دورهم كان يقتصر على تقديم المشورة العسكرية والقيام بمسح جوي لتحديد مواقع المسلحين الذين يستهدفهم حفتر بضرباته لكن مقتل طيارين قد يغير من واقع تلك المعطيات ويعجل بتحرك فرنسي لاسترجاع جثمانيهما بعد تأكيد سرايا الدفاع احتفاظها بهما ولا شك أن ذلك التحرك سيجر وراءه اعترافا أو على الأقل إجابة على سؤال ماذا يفعل هؤلاء في سماء بنغازي وماذا يفعلون على أرضها