الرئيس الفرنسي يقر بمقتل 3 جنود فرنسيين بليبيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الرئيس الفرنسي يقر بمقتل 3 جنود فرنسيين بليبيا

20/07/2016
إقرار فرنسي يقطع الشك بيقين دائم حول طبيعة الوجود العسكري الفرنسي في ليبيا للمرة الأولى تعترف باريس بوجود قوات خاصة تابعة لها في الأراضي الليبية الإقرار جاء على لسان وزارة الدفاع حيث أكدت أيضا مقتل ثلاثة ضباط فرنسيين خلال مهمة في ليبيا مقتضبا ودونما أي تفاصيل جاء الاعتراف ولكن قد تكون لكلماته القليلة مدلولات كثيرة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وضع مقتل الجنود الثلاثة في سياق مهمة جمع معلومات استخباراتية متحدثا عن مهام خطيرة تنفذها قواته هنالك دون الإشارة إلى ماهيتها في هذه اللحظة نخوض عمليات استخبارية شديدة المخاطر وقد قتل ثلاثة من جنودنا في تلك العمليات في حادثة مروحية ومن هنا أعلنها مجدد لا شيء سيدفعونا إلى التخاذل الاصوات الموالية لقوات حفتر ظلت تنفي نفيا قاطعا وجود أي قوات أجنبية الحديث عن الوجود العسكري الفرنسي جاء بعد أن نشرت غرفة عمليات تحرير مدينة أجدابيا صورا لأجزاء من حطام طائرة تابعة لحفتر أسقطتها سرايا الدفاع عن بنغازي وأعلنت أن اثنين من قتلى طاقم الطائرة الأربعة بدت ملامحهما أجنبية واتى اعتراف باريس متسقا مع الحديث القادم من أرض القتال فأثارت تساؤلا عما إذا كان الموقف الفرنسي تجاه ليبيا على أرض الواقع مختلفا عن ذلك الذي تتبناه في المحافل الدولية فهذه ليست المرة الأولى التي يكشف فيها عن دعم اوروبي في الخفاء لقوات حفتر ففي السابق أثبتت تسجيلات صوتية مسربة أن القوات الغربية تعدت مهامها المراقبة والاستطلاع إلى تقديم التوجيه والدعم لطياري حفتر حيث كشفت عن وجود محادثات بين الطيارين وقوات أجنبية على الأرض تنوعت لكناتها بين الفرنسية والبريطانية والأميركية للمرة الثانية إذ يخرج إلى العلن موقف يغاير ما يتبناه الإليزيه في خطاباته السياسية تجاه ليبيا فمن المفترض أن الدول الأوروبية وعلى رأسها فرنسا دعمت ورعت حكومة الوفاق الوطني ولكن على ما يبدو تخفي المعارك المستعرة في أرض ليبيا وقائع تجافي كثيرا من حقيقة ما هو معلن