اليمن.. متى تسكت آلة الحرب وبعد ماذا؟
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اليمن.. متى تسكت آلة الحرب وبعد ماذا؟

02/07/2016
حرب اليمن بلغت الأزمة ذروتها ومداها الكلام لرئيس الوزراء أحمد بن داغر الذي قال إن المجتمع اليمني بنخبه السياسية والاجتماعية والعسكرية أمام خيارين لا ثالث لهما إم سلام عام وشامل ودائم في اليمن كل اليمن مبني على مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمن ألفين ومائتين وستة عشر ينهي التمرد الانقلابيين أو إرادة وطنية تفرض السلام بأي وسيلة كانت ولو بالقوة وتخضع الجميع دون استثناء لسلطة الدولة يتزامن تصريح بن داغر مع تعليق المفاوضات الكويت إلى منتصف يوليو تموز الجاري منهم من وصفها بالمراوغات ومنهم من اعتبرها وقتا ضائعا وثمة من يرى أنها الفرصة الأخيرة لإنقاذ ما تبقى من يمن مدمر استمرت المشاورات غير مباشرة بين أطراف الصراع نحو سبعين يوما بين تشاؤم البعض وتفاؤل آخرين هناك حقيقة واحدة لا بوادر أن الحل السياسي ممكن وشيك بل أحيانا تتحول المفاوضات نفسها إلى حرب تصريحات متناقضة بعد تحدث المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد عن وجود اختراق في المشاورات وتعامل ايجابي من كل الأطراف بشأن خريطة الطريق التي عرضها جاءت التصريحات وفد الحكومة الشرعية عكس ذلك وفق بيان وفد الحكومة الخلاف مع الحوثيين مازال جوهريا بسبب رفضهم ومراوغتهم يضيف البيان وإن الوفد لم يوافق ولم يلتزم لمناقشة الأفكار التي أعلنها المبعوث الدولي لأنها تتعارض مع المرجعيات رسميا اتفقا قبل مغادرة الوفد الكويت على اتخاذ إجراءات لإيصال المساعدات الإنسانية بشكل عاجل إلى اليمن ونقل اللجنة التهدئة إلى الظهران السعودية ولكن أين هي التهدئة وسط مخاوف من انهيار امتداد وقف إطلاق النار جبهة القتال مشتعلة في تعز التي تشهد معارك عنيفة وحديث عن وصول حشود عسكرية وتواصل المعارك على اطراف صنعاء ومأرب ومحاولات من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع صالح لاستعادة مناطق حررتها المقاومة الشعبية تثبيت الوضع القائم قبل الجولة المقبلة قد يكون وأقصى ما تطمح إليه جهود المجتمع الدولي لإنهاء الصراع فقد ولدت الحرب أزمة إقتصادية تنذر بكارثة إنسانية في بلد هو الفقر عربيا حتى في أيام السلم فاتورة الحرب الباهظة يدفعها المدنيون في يمن تراوح فيه جهود السلام مكانها ليبقى السلاح هو الصوت الوحيد المسموع متى تسكت آلة الحرب هذه وبعد ماذا