تفاصيل كشف خيوط الانقلاب الفاشل بتركيا
اغلاق

تفاصيل كشف خيوط الانقلاب الفاشل بتركيا

19/07/2016
الساعة الرابعة عصرا يوم الخامس عشر من يوليو تموز رصدت المخابرات التركية محادثات مشبوها بين أفراد وقادة من الجيش لم يكن لدى رئيس المخابرات هاكان فيدان الصلاحية لمتابعة تحركات القوات المسلحة فتحرك هاكان مباشرة في الساعة الرابعة والنصف متوجها إلى قيادة الأركان والتقى برئيس هيئة الأركان الجنرال خلوص أكار وأطلعه على المعلومات وأثناء وجود رئيس المخابرات أجرى اكار اتصالات بكل من مساعده ومدير الاستخبارات العسكرية لكن هذين الشخصين كانا من الضالعين في محاولة الانقلاب لذا أنكر أي تحركات غير طبيعية للقوات المسلحة غادر هاكان فيدان مبنى هيئة الأركان في الساعة الخامسة والنصف عائدا إلى مقر المخابرات واستمر في تتبع الأمر عندما أدرك الانقلابيون وجود شكوك لدى جهاز المخابرات قرر تقديم خطة الانقلاب 6 ساعات والبدء بالتحرك فورا في الساعة الثامنة مساءا تأكد لدى المخابرات التركية أن انقلابا يجري بالفعل داخل البلاد في تلك الدقائق إتصل الانقلابيون بقائد الجيش الأول الجنرال أمور تندار وطلبوا منه دعم محاولتهم الانقلابية لم يرفض تندار لكنه طلب وقتا للتفكير ما إن أنها قائد الجيش الأول مكالمته مع الانقلابيين في حدود الثامنة والنصف مساء حتى اتصل مباشرة بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأطلعه على التفاصيل وطلب منه مغادرة مكان إقامته في مرمريس وتوجها إلى مدينة إسطنبول حيث يمكن حمايته في نفس التوقيت تلقى إردوغان اتصالا آخر من رئيس المخابرات هاكان فيدان وأكد له نبأ محاولة الانقلاب وطلب هاكان من الرئيس الحديث إلى الشعب كما أصدر أوامر إلى كافة فروع المخابرات بالتصدي للانقلابيين والقتال حتى الموت كان التنسيق في ذلك الوقت مباشرة بين رئيس المخابرات وقائد الجيش الأول لتأمين وصول طائرة الرئيس التركي بأمان إلى مطار إسطنبول طلب هاكان من الرئيس أردوغان أن يستقل طائرة مدنية لا طائرة الرئاسة وأن تقلع معها طائرتان أخريان مدنيتان للتمويه أما قائد الجيش الأول فأمر مقاتلتين بالتصدي لطائرتي إف ستة عشر تابعتين الانقلابيين كانتا تحلقان في سماء إسطنبول قرابة الساعة الثانية عشرة منتصف الليل كان التلفزيون الرسمي يتلو بيانا لانقلاب بعدها بدقائق ظهر الرئيس التركي موجها كلمته للأمة وطالب الشعب بالنزول إلى الشارع دفاع عن الديمقراطية استمرت طائرة إيردوغان تحوم ساعة ونصف فوق مدينة إسطنبول إلى أن تمكن الناس والشرطة من تأمين المطار واقتحامه واستقبال الرئيس ظهر إردوغان بين الحشود في مطار إسطنبول الساعة الواحدة والنصف صباح يوم السادس عشر من يوليو بعدها بساعة أصدرت المخابرات التركية بيانا أعلنت فيه فشل المحاولة الانقلابية