ترامب يواجه تحديات داخل الحزب الجمهوري
اغلاق

ترامب يواجه تحديات داخل الحزب الجمهوري

18/07/2016
التحضيرات للمؤتمر العام للحزب الجمهوري اكتملت بعد نحو عام من انطلاقها خمسون ألف شخص تستقبلهم مدينة كليفلاند بينهم قيادات في الحزب ومندوبون ومتبرعون وممثلون عن جماعات الضغط ووسائل الإعلام ورجال الأمن المؤتمر يسدل الستار على مرحلة الانتخابات التمهيدية التي استمرت لنحو عام وهو هدفه كما يظهر البرنامج إلى تعريف الجمهوريين أكثر بدونالد ترامب القادم من خارج المؤسسة الحزبية بل من خارج المؤسسة السياسية عموما بالتأكيد سيفوز ترامب إنه مؤتمر ترامب صحيح إنه مؤتمر للحزب الجمهوري لكن الحزب موحد عدا قلة قليلة تعارض ولتوحيد الحزب استبق ترامب المؤتمر باختيار شخصية لمنصب نائب الرئيس تكمل ما يفتقر إليه من صفات ومؤهلات يراها الجمهوريون المحافظون ضرورية في المرشح وكانت ترامب قبل ذلك مهد الطريق للفوز بعدما أطاح بستة عشر منافسا كان معظمهم من المؤسسة الحزبية كما ضمنا عبر أصوات الناخبين العدد الكافي من المندوبين للترشح وأحبط بعد ذلك محاولة لحرمانه من أصوات هؤلاء المندوبين خلال المؤتمر العام المؤتمر مختلفا هذه المرة ستكون هناك فوضى وقد تكون هناك مظاهرات داخل القاعة أسماء المتحدثين لم تعلن كلها ولهذا يصعب توقع ما سيحدث الجمهوريون اختار ولاية أوهايو مكان انعقاد مؤتمرهم لأنها أرسلت سابقا سبعة من الرؤساء إلى واشنطن ولأن كثيرا من الرؤساء الجمهوريين حققوا الفوز فيها أولا لكن الرهان على المكان يتم في وقت قرر فيه عدد كبير من قيادات الحزب الجمهوري مقاطعة المؤتمر على خلفية موقف معارض لترشيح ترامب فيما يحضر آخرون لدعمه على مضض حرصا على الحزب ولمنع وصول هيلاري كلينتون إلى البيت الأبيض قد يتمكن المؤتمر العام للحزب الجمهوري من توحيد صفوفه خلفا دونالد ترامب لكنه سيواجه بعد ذلك تحديا حقيقيا استمالة القاعدة الأوسع من الجمهور الأمريكي في الانتخابات العامة مراد هاشم للجزيرة كليفلاند أوهايو