وزير الداخلية الفرنسي يدعو مواطنيه للالتحاق بقوات الاحتياط
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

وزير الداخلية الفرنسي يدعو مواطنيه للالتحاق بقوات الاحتياط

17/07/2016
يتسع الشرخ في المجتمع الفرنسي بين مطالب بمنح الحكومة الثقة الكافية لتحقيق الأمن وبين مشكك في قدرتها على حفظ سلامة المواطنين جدال لم تنهه الإجراءات التي أعلن عنها وزير الداخلية برنار كازنوف الذي استدعى إثني عشر ألفا من احتياطي الشرطة لتعزيز الأمن وحض كل الفرنسيين الراغبين على الالتحاق بخدمة الاحتياط للمساعدة في حماية حدود البلاد نداء وزير الداخلية يطمئنني نوعا ما يجب تعزيز صفوف الشرطة والجيش والدرك في الشهر المقبل ستقام احتفالات أخرى في المدينة ونخشى أن تتكرر نفس الاعتداءات الجوء إلى القوة الاحتياطية قد يساعد في تقليل المخاطر ودعم القوى الموجودة حاليا لكنني لا أعتقد أنه سينهي كل المخاطر للالتحاق بهذه القوة إشترطت السلطات الفرنسية سلسلة من الشروط كأن يتراوح سن المتطوعين بين سبعة عشر عاما وثلاثين عاما ان يكون للائقين بدنيا وأخلاقيا وأن يتدربوا عسكريا خيار أملته حسب ما يقول خبراء أمنيون طبيعة الخطر ولم تمله رغبة السلطات الفرنسية في طمأنة المواطنين عندما تواجه تهديدات فردية وعشوائية لا تستطيع وضع شرطي وراء كل شخص وهذه الفرضية تقلل من قدرتنا على الوقاية علينا التعايش مع هذا الخطر حسب تصريحات المسؤولين تصريحات تعزز مواقع اليمين المتطرف الذي يطالب باستقالة وزير الداخلية على اعتبار أنه لم يفلح حسب ما قالت لجنة برلمانية في إعادة تنظيم أجهزة الاستخبارات الفرنسية الموزعة حاليا في كيانات مختلفة عجز يضاف إلى محدودية نتائج حالة الطوارئ التي لم تأتي حسب ما قال بعض النواب بقيمة اضافية ليست هذه المرة الأولى التي تتهم فيها القوى الأمنية بالتقصير انتقادات عجلت باتخاذ هذا القرار الذي قد يخفض من مستوى المخاطر لكنه يضل غير كاف حتى باعتراف السلطات الفرنسية التي تقول للسكان إن عليهم التعود على مثل هذه الاعتداءات أيمن الزبير الجزيرة من مدينة نيس