تفاعل مواقع التواصل خلال أحداث محاولة الانقلاب بتركيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تفاعل مواقع التواصل خلال أحداث محاولة الانقلاب بتركيا

17/07/2016
لجأ كثير من الأتراك إلى وسائل التواصل الاجتماعي لتبادل جديد الأخبار المسموعة أو المرئية أو للتعبير عن صدمتهم من التطورات المتلاحقة للأحداث في بلادهم وبينما كانت وسائل الإعلام التقليدية إما نائب عن الحدث أو تسابق الزمن لجمع معلومات عن طريق مراسليها في الميدان كانت وسائل التواصل الاجتماعي تعج بالأخبار والصور في البداية جاءت صور إغلاق الجيش لجسري البوسفور في إسطنبول من الجهتين عندها بدأت التخمينات بأن حدث جلل يجري في البلاد وكعادته دائما مع الأخبار العاجلة نقلت تويتر إلى العالم أولى الصور لانتشار الدبابات في الشوارع وسط تحليق كثيف لطائرات الحربية والمروحية فوق المدن التركية شاهد الناس الصورة وبدؤوا ينتظرون قليل منهم كان يعلم ما يحدث طلب الجيش من الناس العودة إلى منازلهم وقال لهم إن هناك حظر تجوال وسادت تكهنات كثيرة لكن الصورة والأخبار بدأت ترد تباعا عبر تويتر وفيسبوك بعد أن كان قد تعرض للحجب من قبل بعدها بدأ الحديث عن محاولة استيلاء عسكريين على السلطة في البلاد وفرض الأحكام العرفية وما هي إلا لحظات حتى ظهر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عبر تطبيق فيستايم في مقابلة هاتفية على قناة سي إن إن تركيا لحث الناس على الخروج إلى الشوارع دفاعا عن الديمقراطية والتصدي لمحاولة الانقلاب لم يكن باستطاعته استخدام التلفزيون الرسمي بعد أن سيطر عليه الانقلابيون انتشر فيديو للرئيس إردوغان وبعده لمسؤولين آخرين رافضين لمحاولة الانقلاب عبر وسائل التواصل الاجتماعي انتشار النار في الهشيم استجاب مؤيد الديمقراطية للنداء فنزلوا إلى الشارع ليقولوا كلمتهم جاءت النتائج حية على فيسبوك ويوتيوب وتويتر