الخطوط الجوية التركية تستأنف رحلاتها والليرة تعاود الاستقرار
اغلاق

الخطوط الجوية التركية تستأنف رحلاتها والليرة تعاود الاستقرار

17/07/2016
ليلة قادتها تركيا حافلة بتطورات الأحداث بسبب المحاولة الانقلابية الفاشلة تطورات دفعت سعر صرف الليرة التركية إلى تسجيل أكبر خسارة يومية منذ ثماني سنوات لتفقد أكثر من خمسة في المائة من قيمتها مقابل الدولار لكنها تمكنت من الاستقرار فوق مستوى 3 ليرات للدولار الواحد في نهاية التعاملات حالة الترقب التي رافقت التطورات دفعت كثيرا من المستثمرين للبحث عن اصول وملاذات آمنة فوجدوا على ما يبدو في أسواق النفط والذهب أمر دفع أسعار النفط إلى تحقيق مكاسب بأكثر من واحد في المائة إذ تخطى سعر مزيج برنت ثمانية وأربعين دولارا للبرميل وفي أوقات الأزمات عادة ما يسارع المستثمرون لشراء الذهب كملاذ آمن لذلك قفز سعر المعدن النفيس عشرة دولارات دفعة واحدة ليقلق على 1337 دولارا وخمسة وأربعين سنتا للأوقية قطاع الطيران المدني لم يكن بما أن تداعيات الأحداث في الخطوط الجوية التركية علقت رحلاتها إلى 235 وجه في العالم فور الإعلان عن محاولة الانقلاب قبل أن تستأنفها بعد فشل المحاولة هنا في مطار كينيدي في نيويورك أثر بعض السياح إلغاء رحلاتهم بمجرد سماع الأنباء بشأن محاولة الانقلاب أوشكنا على الصعود إلى الطائرة لكن بعض أصدقائنا ظل يرسلون لنا رسائل عبر الهاتف المحمول بالأخبار العاجلة المتعلقة بمحاولة الانقلاب لذلك قررنا إلغاء الحجز الغينا الحجز حتى أننا تحدثنا إلى قائد الطائرة الذي أبلغنا أنه سيتوجه إلى اسطنبول وأكد أنه لا توجد مشاكل في السفر لكنه أشار إلى أنه في وسعنا إلغاء الحجز وهذا ما حدث بعض الدول قررت تعليق رحلات الطيران إلى تركيا ففرضت موسكو حظرا مؤقتا على الرحلات المنتظمة لشركة الطيران الروسية من وإلى تركيا كما ألغت مصر للطيران رحلتيها إلى اسطنبول عقب محاولة الانقلاب