اعتقال 6 آلاف شخص على خلفية محاولة الانقلاب بتركيا
اغلاق

اعتقال 6 آلاف شخص على خلفية محاولة الانقلاب بتركيا

17/07/2016
بهدوء وترقب يشبه استراحة محارب تؤرخ ميادين المدن التركية أيام ما بعد محاولة الانقلاب الفاشلة تعود الحياة إلى شرايين المدن الرئيسية في ساعات الصباح بانتظار الحشود التي من المتوقع أن تلبي دعوة الرئيس التركي والمسؤولين لاستمرار التظاهر في موازاة هذا الهدوء ثوران أمني عارم يجتاح كل أجهزة الدولة ومفاصلها حملة اعتقالات موسعة طالت عددا من القضاة والمدعين العامين ممن يشتبه بتورطهم مع الانقلابيين وزير العدل التركي يتحدث عن آلاف المعتقلين والعدد مرشح للارتفاع مع استمرار الحملة ومن بين المعتقلين القائد التركيب لقاعدة أنجرليك وفي انتظار قوائم جديدة من القادة العسكريين الذين حاول بعضهم التنصل من صلته بالانقلاب ولم تقتصر الملاحقات الأمنية على مؤسسات الدولة وقطاعاتها بل تعدتها إلى المؤسسات والشركات المدنية وكل من وضع يده بيد الانقلابيين في مدينة أيد وحدها اعتقل عشرات من رجال الأعمال للاشتباه بتقديمهم دعما لوجستيا لمدبري الانقلاب تعلن الحكومة السيطرة على البلاد بما لا يدعو للشك غير أن مجموعة من فلول انقلابيين وصفتها بالصغيرة لا تزال طليقة والبحث جاريا عنها اما من أسعفه الوقت وفر خارج تركيا فتكرر أنقرة طلبها من أثينا إعادة العسكريين الأتراك الذين طلب اللجوء إلى اليونان بعدما فروا إليها على متن مروحية عسكرية الانقلاب الذي خلق على ما يبدو تركيا جديدة بدأت التحقيقات تكشف بعضا من الخيوط التي حاكها منفذها ففي خضم الاعتقالات عثر على وثائق تحمل أسماء كانت مرشحة لتقلد مناصب في الدولة في حال نجاح الانقلاب كما تحدثت بعضها عن خطط واستراتيجيات لما بعده أيضا تلك الوثائق والخطط بقيت حبيسة ملفات من دبر لها في الوقت الذي علا صوت الشارع الملتف حول وطنه وحكومته على ما سواه