ملامح القوات المشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا
اغلاق

ملامح القوات المشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا

16/07/2016
أقلية متمردة أو هو فصيل صغير من الجيش لا ظهير شعبيا له ولا يحظى بدعم المؤسسة العسكرية التي سارع إلى احتجاز رئيس أركانها تلك ملامح القوات التي شاركت في محاولة الانقلاب في تركيا نتحدث عن قوات جوية وبعض من قادة الدرك في حين لم تشارك القوات البرية بشكل واسع وهي عادة صاحبة الدور الرئيسي في الانقلابات العسكرية أما العملية بحد ذاتها فشبابها ارتباك في التخطيط والتنفيذ لم تنجح العناصر الانقلابية في احتجاز مسؤول حكومي واحد ولا السيطرة على مؤسسات سيادية بل سارعت إلى استعراض مبكر لنصرها في الشارع وتلت من منابر الإعلام التي اقتحمتها بيان السيطرة على السلطة وفرض الأحكام العرفية وعرفت ليلة الفزع التركي قصفا واشتباكات ودماء لكن الصورة كان بالإمكان أن تغدو أكثر فظاعة هنا بدا لافتا ورضوخ والانقلابيين لضغط الجماهير التي زحفت إلى مواقعهم تفادى وإطلاق النار مباشرة باتجاه الحشود الغاضبة وسريعا توالت مشاهد التراجع والانسحاب بل والاستسلام وتسليم الأسلحة ساعتها جاء دور أجهزة الأمن التي لم يخطئ رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم في الرهان عليها صحيح أن الشعب التركي هو البطل الحقيقي في ردع الانقلابيين لكن جهاز الأمن الذي أعيد بناؤه تقريبا تحت حكم حزب العدالة والتنمية كان عونا للشعب والجيش والمخابرات في إفشال الانقلاب أمن المنشآت العامة وصنع مشهدا قل أن يتكرر هذه تركيا حيث تعتقل الشرطة قادة وعناصر في الجيش لا بل إنها تحول بين الموقوفين وغضب الشعب التركي وانتقامه