مكالمة أردوغان عبر "الفيس تايم" تطيح بانقلاب تركيا
اغلاق

مكالمة أردوغان عبر "الفيس تايم" تطيح بانقلاب تركيا

16/07/2016
مكالمة مجانية على تطبيق فيستايم تطيح بانقلاب الخامس عشر من يوليو تموز كانت تلك لحظة فارقة في عمر تركيا حين أطل الرئيس رجب طيب أردوغان على شاشة لم تتجاوز سنتيمترات معدودة ومن خلال محادثة عبر الإنترنيت ودون أي بروتوكوليا رئاسي خاطب إردوغان الأمة بالكثير وشت هذه الصورة لم تعد خيوط الحكم مجتمعة بين يدي الرئيس التركي ولا يعلم هل فقد بعضها ام فقدها كلها لحظات خاطفة لكنها بدلت فيما بعد مصير الجمهورية التركية وأعادتها عن طريق مجهولة كانت تختطف إليه ترجمت الحشود التي عجت بها ميادين المدن التركية حقيقة التأثير القوي للإعلام في اللحظات المفصلية من تاريخ الأمم حين يطغى وقع الكلمة على بطش الرصاصة وقبل إطلالة أردوغان الشهيرة كسر التغريدات رئيس الوزراء بن علي يلدرم جدار الصمت واخترقت حاجز الغموض الذي كان يلف مجريات الأحداث في اسطنبول وانقرة وضعت تغريدات يلدرم النقاط على الحروف بأن الجمهورية تواجه محاولة للانقضاض على الديمقراطية وتوعد بأن يدفع المتربصون ثمنا باهظا لن ينسى الشعب التركي مذيعة التلفزيون الحكومي الرسمي تجان كراش تعبيرات وجها الحاسمة وهي تعلن سيطرة الجيش على البلاد وإيقاف العمل بالدستور ستبقى عالقة بالحظة فارقة في تاريخ تركيا هذه الصورة كانت جزءا من حرب إعلامية محمومة بالخبر والصورة بين فريقي الانقلاب والديمقراطية فمنذ اللحظة الأولى لتحركهم سارع الضباط إلى التحكم باجهزة الإعلام الرسمية للدولة التركية وفي محيط مبنى القناة الرسمية إندلعت أعنف الاشتباكات فالسيطرة على مفاصل الدولة تبدأ بالسيطرة على لسانها الناطق باسمها لم يدري هؤلاء أن ثمة عالما افتراضيا موازيا قد يكون أكثر فاعلية لا مجال للسيطرة عليه هناك حيث ظهر إردوغان وأفشل نداؤه الانقلاب