84 قتيلا بهجوم نيس وفرنسا بحالة تأهب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

84 قتيلا بهجوم نيس وفرنسا بحالة تأهب

15/07/2016
لا صوت يعلو فوق صمت الموت موت تدفق فجأة في أحد شوارع مدينة نيس الفرنسية هجوم إرهابي إذا هكذا أعلن الفرنسيون قبل أن يلملمو أشلاء قتلاهم من شوارع مدينة نيس لكن الرئيس الفرنسي قال ما لم تقله التحقيقات فرنسا كلها تحت تهديد الإرهاب الإسلامي وفي مثل هذه الملابسات علينا أن نظهر حذرنا الكامل أعلن الكثير من الإجراءات الاحترازية وأخف قرارا بدعم من وزراء الداخلية والدفاع والوزراء المعنيين لتفعيل خطة تجنيد عشرة آلاف عنصر ودعوت كل قوات الاحتياط العاملة تحت الراية الفرنسية لمساعدة القوات العاملة حاليا وخاصة في مراقبة الحدود الإرهاب الإسلامي إذن فهو الذي دفع فرنسا سابقا لإرسال طائراتها وجنودها إلى السماء والأرض السورية والعراقية لكسر شوكة تنظيم الدولة المتهم الرئيس في تنفيذ الهجوم وإن لم يذكر بالاسم لكن المفاجأة جاءت في غير الوقت الذي تتحسبه فرنسا وفي غير المكان الذي نزف من قبل مكانيا هي المدينة السياحية الشاطئية في أقصى جنوب شرق البلاد أما زمانيا ففي يوم فرنسا الوطني رمز الحرية كما وصفه هولاند وبعد أيام من اختتام بطولة أمم أوروبا التي حبست أنفاس المتابعين تخوفا من هجمات خلالها ومازال الأمن الفرنسي منتشيا بانتهاء البطولة من دون دماء أما حالة الطوارئ فكان من المقرر انتهاؤها في الأيام المقبلة لكن الدماء التي سالت في نيس تدفقت في شرايين الحالة لتمددها ثلاثة أشهر أخرى كما تدفقت في عروق التصميم الفرنسية على مواصلة الضربات العسكرية خارج الحدود ضربات لم تطفئ نار المستعرة في المدن الفرنسية لتقذف حمامها في كل مرة على المنطقة العربية في حرب دموية عابرة للحدود لم تخوضها فرنسا منذ الحرب العالمية الثانية