جهود لتشكيل إدارة إقليمية بهيران وشبيلي الصومالية
اغلاق

جهود لتشكيل إدارة إقليمية بهيران وشبيلي الصومالية

15/07/2016
مضى أكثر من عام منذ انطلاق مؤتمر مدينة جوهر في الصومال كان هدف المؤتمر تشكيل إدارة إقليمية لمحافظتي هيران في وسط البلاد وشمالها الوسطى في جنوبها لم تنجح الحكومة الصومالية في مساعيها الرامية لتكوين الإدارة الإقليمية الأخيرة التي سوف ترسم مع أربع حكومات إقليمية أخرى المشهد السياسي المقبل في البلاد يعزا تعثر المؤتمر إلى مقاطعة بعض شيوخ العشائر في منطقة له وإن كانت الحكومة مصرة على تذليل عقبات وتحقيق النتائج المرجوة منه الحكومة الصومالية وبعد جهود جبارة نجحت منذ عام ألفين واثني عشر في إنشاء ثلاث إدارات فدرالية وفقا للدستور الصومالي الذي ينص على تطبيق النظام الفدرالي في البلاد نحن متفائلون بتجاوز الصعوبات الماثلة أمامنا والنجاح في تشكيل إدارة فيدرالية للمحافظتين وكانت الطريقة التي اتبعتها الحكومة في إنشاء الإدارة الإقليمية قد جلبت لها انتقادات من بعض العشائر التي رأت أن الحكومة تدعم عشائر على حساب أخرى وأن العملية السياسية تسير في المنطقة دون موافقة جميع العشائر وهو ما دفع منظمة إيغاد إلى إيفاد وفد إلى المنطقة في مسعى للوصول إلى حل للخلاف وإقناع الشيوخ محافطتي جيران بالمشاركة في مؤتمر تشكيل الإدارة المنعقد في مدينة جوهر رغم انتقادات كثيرة فإن الحكومة الصومالية ابت إلى المضي في طريقة خاطئة لتشكيل إدارة فدرالية لمحافظة هيران وشبيلي الوسطى لابد من احترام الشيوخ الذين يمثلون القبائل تعد محافظة هيران منطقة إستراتيجية في الصومال كونها حلقة وصل بين المحافظات في وسط البلاد وجنوبها كما أن تشكيل إدارة إقليمية تشملها مع محافظة شبيلى الوسطى يعتبر استكمالا بالإجراءات التي تسبق الانتخابات المقبلة في الصومال مع اقتراب موعد الانتخابات المقبلة تزداد التجاذبات السياسية وما يرافقها من قلق لا تخفيه بعض القبائل التي تخشى من تغييبها في المشهد السياسي المقبل عمر محمود الجزيرة مقديشو