تراجع صناعة صوف الكشمير بسبب تغير المناخ
اغلاق

تراجع صناعة صوف الكشمير بسبب تغير المناخ

15/07/2016
جبال بيان خنغور في وسط منغوليا موطن أحد ضخام الحيوان المعروفة بالياك ثور صوفي يستوطن مرتفعات آسيا الوسطى وصولا إلى هضبة التبت باتت المنطقة مقصد للعاملين في قطاع حياكة النسيج المسمى كشمير بعد أن تراجعت جودة المواد الأولية التي تأتي أساسا من شعره الجداء بسبب تغيرات مناخية نتج عنها رداءة العشب الذي يقتات عليه الماعز يسعى الرعاة دائما لزيادة أعداد مواشيهم من الماعز بهدف استثمارها في قطاع صناعة الكشمير لكن ذلك يؤدي إلى زيادة أعدادها بشكل يفوق الطاقة الاستيعابية للمراعي المتوفرة وبالتالي نقص في موارد غذائها وهو ما يعني تراجعا في جودة شعرها ونتيجة ذلك وجد المستثمرون هنا في أصواف دواب الياك بديلا من شعر الماعز الذي بدأ الطلب عليه كمكون رئيسي في صنع أقمشة الكشمير يتراجع وظهرت علامات تجارية جديدة تعتمد مائة في المائة على صوف تلك الثيران أسواق الولايات المتحدة بمنتجات الكشمير المصنوعة من اصواف الياك هذه المنسوجات تشهد إقبالا لأنها صنف مختلف ونادر ومميز تقول وكالات إحصاء اجنبية إن سبعين في المائة من سهول الرعي في منغوليا التي يعيش فيها الماعز تضررت بسبب تغيرات المناخ لكن ذلك لم يؤثر في ثيران الياك التي تقتات على كل ما ينبت في مرتفعات الجبال الوعرة وهو ما يجعل موارد غذائها أوفر وكل ما تراجعت مصادر المواد الأولية لكشمير الماعز العالي الجودة سيزداد سعي المنتجيين وراء البدائل