تيريزا ماي: بريطانيا ستؤدي دورا إيجابيا خارج الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تيريزا ماي: بريطانيا ستؤدي دورا إيجابيا خارج الاتحاد الأوروبي

13/07/2016
الوافدة الجديدة لزعامة المحافظين ومقر رئاسة الوزراء في 10 داوننغ ستريت تريزا ماي بدأت في يومها الأول متحمسة رغم التحديات الصعبة التي تنتظرها وبينها مهمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المعقدة وردم الثغرات التي خلفها استفتاء الثالث والعشرين من يونيو بجانب لملمة الصفوف حزبها وإعادة الثقة لكثيرين غاضبين ومصابين بخيبة الأمل كنت بالتو بقصر باكنغهام حيث طلبت مني صاحبة الجلالة الملكة إليزابيت الثانية تشكيل حكومة جديدة قد قبلت إننا نواجه وقتا التغيير الوطني الكبير وسوف نرتفع إلى مستوى التحدي ونحن نغادر الاتحاد الأوروبي معا سنجعل بريطانيا البلد الذي يعمل لمصلحة جميع مواطنيه ومعا سنبني بريطانيا أفضل القرار الأول الذي اتخذته ماي كانت تعيين وزير الخارجية السابق فيليب هاموند وزيرا للمالية مكان الوزير السابق جورج أوزبورن كما عينت بوريس جونسون وزيرا للخارجية خلفا لها هامون هذه التطورات اعقبت مغادرة رئيس الوزراء ديفد كاميرون لمقر رئاسة الوزراء آملا كما صرح أن يشهد البريطانيون بلد اقوى واقتصاد مزدهر وما سماه مزيدا من الفرص لمواصلة الحياة وكان قد رد على أسئلة النواب في مجلس العموم عبر آخر جلسة يحضرها بصفته الرسمية ورغم أن الجلسة بدت وكأنها احتفائية لكن كاميرون انتهزها ناصحا خلفه بإيجاز آخر ما أراد قوله عن الاتحاد الأوروبي نصيحة لخليفتي التي هي مفاوض بارع بأننا يجب أن نحاول الإبقاء على أوثق صلة ممكنة بالاتحاد الأوروبي لمصلحة التجارة والتعاون والأمن وسيكون ذلك جيد للمملكة المتحدة مستقبل بريطانيا يعيش بشكل أو بآخر حالة ضبابية سياسية واقتصادية بعد الاستفتاء الأخير والثابتة إلى الآن هو تبوأ تريزا ماي التي كانت من أقوى داعمي بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي بمنصب رئاسة الوزراء وستواجه السؤال الصعب حول كيفية انقشاع تلك الضبابية والشكل الذي تعود به علاقات بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي تكاملية كما ترجو مع تلافي أي اضرار