الرئيس العراقي يصدق على أحكام إعدام جديدة
اغلاق

الرئيس العراقي يصدق على أحكام إعدام جديدة

13/07/2016
وجبة جديدة من أحكام الإعدام هكذا وصفت رسميا مجموعة أحكام صدق عليها الرئيس العراقي فؤاد معصوم لا حديث رسميا عن عددها ولا أسماء أصحابها ليس هذا جديدا في العراق هذه الأيام لكن اللافت وقوع هذا التصديق مباشرة بعد تهديد أوس الخفاجي قائد ميليشيا أبي الفضل العباس بالمبادرة إلى تصفية المحكومين بالإعدام ما لم يصدق رئيس الجمهورية عليها فورا بدءا من مسارعة الرئيس للتصديق أن مؤسسة الحكم في عراق اليوم تخضع لتهديدات ميليشيات طائفية مسلحة داخلها سارع مطلق التهديد إلى الظهور من قرب سجن الحوثي بالناصرية مستعرضا سلاحه وأصداء تهديداته من هنا يستقى الخبر إذن فبينما لم تذكر الرئاسة العراقية أرقاما أعلن الخفاجي أنها خمسة وأربعون مرسوما بالإعدام وأكد أنه باق مع مسلحيه بجوار السجن حتى تنفيذ الأحكام تشكل الميليشيات الطائفية في العراق واقعا منتفخ تقوض تحته مؤسسات الدولة وسيادتها بعضهم يصل للكرادة عقب التفجيرات الأخيرة مطالبا بتنفيذ أحكام الإعدام في ساحة الحي وكأن المقصود تحويل العراق إلى غابة لا أكثر يبقى ملف المحكومين بالإعدام في العراق شديد الاحتقان حيث قضى بعض هؤلاء سنوات في سجون سيئة السمعة وخضع لنظام قضائي مسيس ومفكك وفق منظمات حقوقية دولية أكدت في عشرات التقارير إفتقاره لأدنى معايير النزاهة منذ الاحتلال عام 2003 لا ينال المتهم العراقي أدنى حضوض التقاضي العادل فضلا عما يتعرض له من تعذيب بدني ونفسي حتى في مقابل المحاكم تتضاءل العدالة إلى الحضيض في ظل أنظمة كقانون المخبر السري مثلا الذي كان يسمح وحتى وقت قريب في أي مكان باتهامك بالإرهاب دون أن تحظى ولو بمعرفته فضلا عن حكومة ومؤسسات دولة مستعدة لتقديم المتهم قربانا لرضا مليشيات طائفية