أوروبا والصين تعاون اقتصادي كبير رغم الخلافات
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

أوروبا والصين تعاون اقتصادي كبير رغم الخلافات

13/07/2016
بتشابك المصالح وتشعبها أصبحت الاقتصادات الكبرى مترابطة كالجسد الواحد وقد حاولت القمة السنوية بين اثنين من أكبر اقتصادات العالم وضع الخلافات وهي كثيرة جانبا والبحث في سبل تعزيز التعاون بينهما عبر التركيز على قطاع الاستثمار المشترك كحل لإخراج اقتصاديهما مما يعانياه من ركود وأزمات الاستثمار المشترك هو الحل الأمثل والصين تمتلك فائضا كبيرا من العملات الصعبة وهذا ما يحتاجه الاتحاد الأوروبي أما عن خلافات بين الجانبين فهي عميقة ومزمنة الاتحاد الأوروبي هو أكبر شريك تجاري للصين إذ تجاوز حجم التبادل التجاري بينهما 600 مليار دولار لكن هذا لم يمنع الصين من توجيه تهم الحمائية التجارية وانتهاك قرارات منظمة التجارة العالمية بحرية التجارة وفي المقابل لم توقف المفوضية الأوروبية سيل انتقاداتها الحادة للصين بل اتهمتها بإغراق الأسواق العالمية ببضائعها الرخيصة ولعل أزمة الحديد والصلب المتفاقمة بينهما حالت دون الاتفاق على منح الصين صفة اقتصاد السوق التي تسعى إليها منذ عدة سنوات كما فشلت بيجين أيضا بإقناع دول الاتحاد برفع الحظر على استيراد السلاح والتقنية العالية المفروض عليها منذ عدة عقود خلال الأشهر الستة الأخيرة زاد حجم صادرات الحديد والصلب الصيني إلى دول الاتحاد بنسبة عشرين في المائة لكن الأسعار تراجعت بنسبة ثلاثين في المائة فرض هذا تحديا كبيرا أدى إلى خسارة عشرات الآلاف من العمال الأوروبيين لوظائفهم تزامن انعقاد القمة مع صدور قرار من محكمة دولية بعدم أحقية الصين بالدعاء السيادة على منطقة يمر منها نصف حجم التجارة الدولية في بحر جنوب الصين ومطالبة رئيس الاتحاد الأوروبي بيجين باحترام القرار الدولي أدى إلى إلغاء مؤتمر صحفي مشترك وإلى زيادة حدة الخلافات بين الجانبين عزت شحرور الجزيرة بيجين