جوبا.. هدوء حذر بعد أيام دامية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

جوبا.. هدوء حذر بعد أيام دامية

12/07/2016
يسود هدوء حذر لدولة جنوب السودان بعد أيام دامية شهدتها جوبا أوصال الدولة وتعيش المدينة حالة من الترقب والخوف والحذر بعد حالة من الفوضى وفقدان الإحساس بالأمان بدأ فيها المواطن وكأنه قاب قوسين أو أدنى من حرب جديدة بين الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه رياك مشار وتداعيات الحرب السابقة لم تنتهي باتفاق السلام المبرم بين الرجلين الذي أنها تلك الحرب لم يجف مداد تفاصيله بعد ومع السكون الراهن في جوبا تسود أيضا حالة من الغموض ووصفت الأمم المتحدة الوضع في أحدث تقاريرها يوم الثلاثاء بالمؤتمر صفعة يبدو أن وقف إطلاق النار متماسكة إلى حد كبير باستثناء إطلاق نار متقطع كما أن مطار جوبا قد فتح وكانت قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام قادرة على إجراء عدد محدود من الدوريات القصيرة في جوبا ورتبت الأمم المتحدة من ناحية أخرى صورة قاتمة لأحوال عشرات الآلاف من النازحين الفارين من القتال ودعت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين دول الجوار إلى إبقاء حدودها مفتوحة أمام الفارين تحسبا لأي مستجدات خصوصا أن كثيرين يعيشون في ملاذاتهم المؤقتة في جوبا ظروفا بالغة السوء والتردي التقديرات الأولية تشير إلى أن نحو ستة وثلاثين ألف شخص معظمهم نساء وأطفال نزحوا ويبحثون عن المأوى في مقر بعثة الأمم المتحدة وفي مواقع أخرى بجوبا الوضع الإنساني خطير مع شح المعلومات عن اشتباكات الأيام الماضية وأسبابها وتداعياتها يظل الخوف من المجهول هو سيد الموقف في جوبا وغيرها من مدن دولة جنوب السودان وفي الأذهان نتائج الحرب الأهلية الدامية التي شهدتها البلاد قبل نحو عامين والتي بدأت من جوبا ولم تنتهي إلا بعد تدمير البنية الأساسية في عدد من المدن وتشريد مئات الآلاف ومازال التداعيات على الدولة باقية حتى الآن