البوسنيون يحيون ذكرى مجزرة سربرنيتشا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

البوسنيون يحيون ذكرى مجزرة سربرنيتشا

12/07/2016
في عام ألف وتسعمائة وخمسة وتسعين وقعت المجزرة أو ما اصطلح على تسميته الإبادة الجماعية في سربرنيتسا بالبوسنة يشارك آلاف من أهالي البوسنة استذكار ما جرى يومها عندما أعلنت الأمم المتحدة المدينة منطقة آمنة لكن ذلك الأمان لم ينفع في شيء وفي شوارع البوسنة وغاباتها وتلالها يسلك الأهالي الطريق ذاته الذي سلكه الضحايا في ذلك اليوم حتى يصلوا إلى النصب التذكاري في مقبرة بوتوتشاري شمال شرق البوسنة ثم يتذكر كل منهما جرى وبعضهم يدفنون ما عثروا عليه من رفات ذويهم كان لعثمان ثلاثة من الأبناء نجده الأول سالكو من الإبادة الجماعية التي حصلت في سربرينيتسا أما نرمين وألبير فوقع ضحية للإبادة في النهاية دفن أحد الأبناء رفات أخيه بعد سنوات طويلة تزيد على العشرين على الأقل نعرف مكان مقبرتيهما ويمكننا أن نقرأ عليهما سورة الفاتحة مع أطفالنا هذه السيدة كانت طفلة يوما أعدما أبوها جاءت مع أمها يقصدون رفات الأب الذي دفن بعد قتله بسنوات طويلة لقد كنا ننتظر ونأمل أن نعثر على مزيد من رفاته إلا أننا قررنا في النهاية أن ندفنه هذا العام بصرف النظر عن عدم وجود العظام نأمل أن نخفف الألم والحزن ولو قليلا إلا أنهما لا يزول أبدا سيدة أخرى كانت بانتظار لجمع رفات الأب كانت هي وامها تبحثان ما تتهمها قبل أن تدفن البنت رفات ابيها بعد طول انتظار أكثر من ستة آلاف وخمسمائة دفن رفاتهم لكنا جرحا سربرينيتسا مازال مفتوحة إذ لا يعرف مصير أكثر من ألف آخرين تبحث عائلاتهم عنهم أو عن رفاتهم لكن دون جدوى