مصّ الأصابع وقضم الأظافر يقيان من الحساسية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مصّ الأصابع وقضم الأظافر يقيان من الحساسية

11/07/2016
ينبه الأطباء كثيرا إلى ضرر استمرار الطفل في عادة مص الأصابع على الأسنان ونموها بشكل سوي لأنها قد تؤدي إلى إحداث انحرافات في نمو الأسنان فلا يصبح من الصعب عليه إغلاق شفتيه وربما يواجه مشكلات في تناول الطعام أو مضغه إضافة إلى حدوث تشوهات في رواج تتأثر بها طريقة كلامه وينصح الأطباء الآباء بمراقبة أبنائهم حتى سن الثانية ومراجعة أطباء الأسنان إذا ما استمر الطفل في مص اصبعه وبشكل مكثف وقوي لكن دراسة حديثة قادها باحثون في جامعة أوتاغو في نيوزيلندا وتابعوا فيها صحة أكثر من ألف طفل من الولادة حتى سن البلوغ مارسوا عادة مصر الأصابع وقضم الاضفار لفترات متفاوتة إذ وصلت عند البعض إلى سن الحادية عشرة رأت أمرا إيجابيا في هاتين الحادثتين ووجد الباحثون أن هؤلاء الأطفال أقل عرضة للإصابة بحساسية الجلد عند الكبر حتى بين من يمارس العادتين وأشاروا إلى أن هذه العادات التي يبدو الطفل ممارستها وهو في رحم أمه تحميه من مسببات الحساسية بما فيها عث الغبار والأعشاب والفراء من خلال تعريضه لهذه الجراثيم في أولى مراحل حياته وهو ما يؤدي إلى تغيير طريقة عمل جهازه المناعي نعم وأضاف باحثون في جامعة ماكماستر الكندية إلى أن الاكتشاف يتماشى مع النظرية الصحية التي تقول إن التعرض الأطفال إلى الأوساخ والجراثيم يقلل من خطر إصابتهم بأمراض الحساسية وتتهم منها لدى الكبار حتى وإن كانوا من أبوين يعانيان من الحساسية أو نشأ في بيت فيه حيوان أليف أو مدخن لكنها لم تقلل من خطورة إصابته بحساسية الربو أو حمى القش ورغما على الجانب الإيجابي أوصى الباحثون بعدم تشجيع الأطفال على مثل هذه العادات