هولاند يراهن على أمم أوروبا لرفع شعبيته
اغلاق

هولاند يراهن على أمم أوروبا لرفع شعبيته

01/07/2016
كان هذا عام ألف وتسعمائة وثمانية وتسعين الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك يستقبل منتخب بلاده الفائز بكأس العالم يومها كسر شيراك جميع القيود البروتوكولية وتحول من الرئيس إلى رئيسي جوقة عفوية هذه جلبت له صعودا في استطلاعات الرأي عوضه ما كان خسرها حلم الرئيس الحالي فرانسوا أولاند هو تبييض صورته لدى مواطنيه بفضل للمنتخب الفرنسي ولكي يتصدر المشهد قرر حضور جميع مباريات المنتخب الفرنسي رسميا اولاند فقط بدور المناصر الأول لمنتخب بلاده لكن البعض يعتقد أن كل هذا الظهور لن ينفعه سياسيا الفرنسيون ليس نعاجا فهم سيحكمون على المرشحين من خلال إنجازاتهم وبرامجهم الفوز بالبطولة سيرفع من معنويات البلد ويمنح الفرنسيين الثقة في أنفسهم لكن من دون أن يغير ذلك اختيارهم السياسي حضور لافت للمباريات يظهرون منتخب الديكة بات ورقته الأخيرة لإعادة إطلاق شعبيته فقد باتت فرنسا في نهاية حكمه مرادفا للأزمات المتعددة وهو يحاول دون شك الظهور بمظهر الموت تفاعل آملا في الاستفادة من شعبية المنتخب الفرنسييون يجدون صعوبة في اعتباره رئيسا حقيقيا منذ انتخابه وبمناسبة البطولة فإنه سيحاول الظهور كما فعل خلال هجمات باريس كرئيس دولة حقيقي يمارس مسؤولياته وأنه يحسن إدارة حدث كبير في حجم بطولة أمم أوروبا استطلاع للرأي أظهر أن ثلاثة وخمسين في المائة من الفرنسيين يعتبرون أن الرئيس يؤدي دوره عندما يشجع المنتخب الوطني وأما المعارضة فتتساءل عن الغرض منه اللافت هذه الأيام للكثير من المناسبات الرياضية نورالدين بوزيان الجزيرة باريس