روسيا وتركيا تتفقان على تحديد مفهوم الإرهاب بسوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

روسيا وتركيا تتفقان على تحديد مفهوم الإرهاب بسوريا

01/07/2016
تصافح الرجلان هكذا بين ليلة وضحاها طوت موسكو وأنقرة صفحة سوداء في سجل العلاقات بينهما لا يبدو أن الجارين يتجهان نحو تطبيع العلاقات فحسب بل وتبدو تفاهمات بينهما أقرب من ذي قبل خاصة ضد ما يسمى الإرهاب والجماعات التي تنضوي تحت لوائه في سوريا روسيا وتركيا راغبتان في فصل المعارضة الوطنية أن تنظيم الدولة وجبهة النصرة ومغادرتها تلك المواقع التي يتمركز فيها مقاتلو التنظيمين في أقرب وقت وإلا فسوف ينظر إليها على أنها متواطئة معهم وقبل روسيا أنهت التركية القطيعة مع إسرائيل تحركات أثارت تساؤلات عن احتمال وجود اتفاق ثلاثي خلف الستار بين هذه الدول الثلاث وهو ما نفاه الجانب التركي واعتباره صدفه انها صدفة طيبة لتحسين العلاقات مع روسيا وإسرائيل تل أبيب تقبل بشروطنا وهذا طيب بعد رسالة أردوغان والمكالمة الهاتفية مع بوتين نعمل على توطيد العلاقات وهذا كل ما نحتاجه مع جيراننا ليست صدفة بقدر ما هي حاجة هكذا ينظر بعض المحللين إلى الأمر فأزمة العلاقات بين البلدين التي اندلعت بسبب إسقاط تركية طائرة حربية روسية قالت إنها اخترقت الأجواء التركية العام الماضي تسببت تلك الأزمة في خسائر اقتصادية كبيرة إنعكست على كلا البلدين الخسائر الاقتصادية كبيرة جدا أردوغان كان يعول على مساعدة الغرب لكنه لم يحصل عليها الأمن واشنطن ولا من الناتو والاتحاد الأوروبي زد على ذلك أن روسيا تفضل الهدوء في البحر الأسود مع جارتها في الناتو لضمان الأمن والاستقرار فيها تفرض المصالح السياسية والاقتصادية على موسكو وأنقرة التعاون والتقارب وهذا ما لا يستطيع أن يفرض عليهما هذا البحر الذي كان وسيبقى حاجزا بينهما بينما تشهد شواطئه فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين الجزيرة مدينة سوتشي الروسية