تنامي حوادث العنصرية ضد المسلمين والبولنديين في بريطانيا
اغلاق

تنامي حوادث العنصرية ضد المسلمين والبولنديين في بريطانيا

01/07/2016
سوق شعبية في منطقة واي شبل شرق لندن هنا تجد عصمت وكثيرون من أبناء الجاليات والأعراق المتعددة خيارات متنوعة خيارات تخشى عصمت من تقلص في بريطانيا بعد التصويت بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي مع تنامي حوادث الكراهية والعنصرية في البلاد كنت في طريقي إلى عملي تقدم رجل النحوي وصرخ بكلمات نابية قائلا اخرجي من بلادي أصبت بالصدمة وأسرعت نحو مكتبي هذه الشعارات العنصرية كتبت على المركز الثقافي البولندي غربي لندن تحقيق الشرطة في الموضوع لكن البولنديين هنا لم يعودوا يشعرون بأمان هذا لم يكن متوقعا ولم يحدث هذا الاعتداء من قبل فنحن جزء من هذا المجتمع المحلي عاجل في بريطانيا ما بعد الاستفتاء تفجر بركان العنصرية الذي ظل خامدا حتى تمكن اليمين المتطرف من رفع صوته والتأثير في بريطانيين عرف عنهم التسامح والتعايش مع غيرهم جانب من هذا يعزى إلى نتيجة الاستفتاء لكن علينا أن ننظر بتمعن ينفي تصرفات بعض الساسة الذين يتساءلون عن أسباب العنصرية ما الذي جعله مشرع سارع الساسة رغم تشرذمهم في هذه المرحلة الحرجة إلى طمأنة الجاليات المتعددة والدعوة إلى بناء جسور لكن الصورة تبدو مهددة بالانهيار لاسيما بعد نتيجة الاستفتاء التاريخي التي كشفت الوجه القبيح ليس اليمين المتطرف فتح لبعض السياسيين أيضا مينا حربلو الجزيرة