بريطانيا غير مهتمة بتسريع إجراءات الخروج من الاتحاد
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

بريطانيا غير مهتمة بتسريع إجراءات الخروج من الاتحاد

01/07/2016
جزءا من مراسم ذكرى معركة الأكثر دموية إبان الحرب العالمية الأولى قتل فيها عشرة آلاف الفرنسيين والبريطانيين المفارقة تحل ذكرى هذه المرة بعد أسبوعين من استفتاء يختار فيه البريطانيون الطلاق من الاتحاد الأوروبي حضر رئيس الوزراء ديفد كامرون وأفراد من العائلة المالكة الاحتفالات في شمالي فرنسا إلى جانب الرئيس اولاند ماقبل وبعد هذه المناسبة أجواء مشحونة وبوادر طلاق غير يهودي وحرب التصريحات بين شركاء ما قبل الثالث والعشرين من يونيو الاجتماع الاستثنائي لقادة الاتحاد في بروكسل بحضور رئيس الوزراء المستقيل للدولة الرغبة في فك الارتباط لم ينتهي بجدول زمني محدد وواضح لإنهاء إجراءات الطلاق الذي يبدو بائنا حسب النصوص ستستغرق الإجراءات نحو عامين المشكلة الآن متى ستبدأ الإسراع في ذلك كما تريد ألمانيا وفرنسا لا يبدو ممكنا أمام إصرار السياسيين في لندن على انتظار الوقت المناسب لهم للقيام بذلك يريد الاتحاد الأوروبي أن تقدم بريطانيا وفقا للبند الخمسين من معاهدة لشبونة طلبا للبرلمان الأوروبي لفك الارتباط كاميرون لا يريد القيام بذلك بنفسه تاركا المسؤولية لخليفته الذي لم يعرف اسمه قبل التاسع من سبتمبر أيلول المقبل عاد كاميرون إلى لندن دون أن يسمها كلمة عتاب واللوم على مغامرته بإجراء الاستفتاء ووضع دول الاتحاد في عاصفة مفاجئة لكن ذلك يعني أن ميركل أو غيرها سيجدونها بريطانيا في إجراءات الانفصال عاد أيضا قادة الاتحاد للاجتماع دون بريطانيا لأول مرة منذ أكثر من أربعين عاما انتهى النقاش و بوضع خطوط حمراء لفك الارتباط خاصة مسألة السوق الأوروبية المشتركة قالها رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك صراحة كنا هناك سوق أوروبية مشتركة على المقر أي أن نسعى لبريطانيا للحصول على امتيازات السوق مع تقييد حرية التنقل الأشخاص أمر مرفوض وبينما يطالب وزير الحكومة في مجلس العموم البريطاني إنتظار استقرار الحرارة انقشاع غبار نتائج الاستفتاء للتوصل إلى اتفاق التجارة شيد من أجل المستقبل يبدو أن نصبر الاتحادي بدأ ينفد وقد يترجم إلى أفعال سيلتقي القادة الأوروبيون في براتيسلافا عاصمة سلوفاكيا في منتصف سبتمبر أيلول المقبل ماذا لو لم تفعل بريطانيا إنتاج 50 هل سيحمل هذا الصيف الحار مفاجأة أخرى غير سارة لأطراف طلاق القرن