تقنية تسمح باستخدام صور مقطعية أثناء العملية الجراحية
اغلاق

تقنية تسمح باستخدام صور مقطعية أثناء العملية الجراحية

09/06/2016
تحتاج العمليات الجراحية المعقدة في الدماغ إلى سلسلة تحضيرات لتفادي أي خطأ ويضطر الأطباء إلى آخر عدة صور بالأشعة المقطعية وأخرى بأجهزة الرنين المغناطيسي قبل البدء في العملية لكن هذه الإجراءات تصبح من الماضي مع إعلان أطباء في مستشفى الطرود الموسكي في وارشو عن تطبيق تقنية جديدة في غرفة العمليات تزويد الجراحين بالصور أثناء إجراء العملية يتطلب العلاج الجيني بدقة تصل إلى مائة في المائة مقابل إعطاء العرب قرار يجب أن نحدد موضع العملية بالضبط في الدماغ علينا مراقبة الدماغ خلال سير العملية ولتنفيذ ذلك نحتاج إلى تقنية جديدة يجب إجراء العمليات داخل جهاز الرنين المغناطيسي الذي أصبح جزءا مكملا لغرفة العمليات وتعتمد التقنية الجديدة على تمرير معلومات من جهاز الرنين المغناطيسي إلى روبوت يظهر لأطباء صور المريض تحت التخدير بشكل آني للاستمرار في العملية وهي إمكانية لم وتوفر سابقا بسبب قوة المجال المغناطيسي داخل هذه الأجهزة قال أطباء إن هذه التقنية تستخدم لأول مرة بعد جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو يجب أن يعرفها الجراح الموضع الذي يستهدفه لحقن العقار في دماغ المريض وفي الحدود مليمتر واحد أثر العلاج الجيني دائم وإذا أردنا تعزيز نشاط الخلايا للمريض الرعاش على سبيل المثال يجب توجيه العقار إلى النقطة المطلوبة في غضون ذلك تنشط في مدينة اكسفورد في بريطانيا صناعة أجهزة الرنين المغناطيسي مع تزايد اعتماد الأطباء على صورها وتعتمد التقنية الأجهزة المستخدمة حاليا على تحريك جزيئات الماء في جسم المريض لمجال مغناطيسي قوي ويقول الأطباء إن دقة الصواريخ هذه الأجهزة تساعد في وصف علاجات أفضل بكثير من الأمراض مثل ألزهايمر والشلل الرعاش