تفشي ظاهرة الفساد في لبنان
اغلاق

تفشي ظاهرة الفساد في لبنان

09/06/2016
استبشر اللبنانيون خيرا من الدعوة إلى انتخابات للمجالس المحلية في البلاد بعد أن جدد البرلمان لنفسه دورة كاملة ورغم شهادات من مواطنين بوجود شراء أصوات بأساليب مقنعة لم يتحرك القضاء بفعالية لوقف هذه الآفة قبلها بأسابيع اكتشفت لجنة الاتصالات البرلمانية أن في البلاد شبكة موسعة لتهريب الإنترنت تشكل انتهاكا فاضحا لسيادة لبنان ومع ذلك تماطل التحقيقات في القضية بسبب ضلوع قوى سياسية نافذة فيها ذلك كنموذج ومن مؤشرات الفساد المتصاعدة في لبنان بحسب منظمة الشفافية الدولية هو النظام الطائفي اللي بيمنع أي مساءلة وأي محاسبة اليوم كل أجهزة الرقابة الدولية ديوان المحاسبة التفتيش المركزي مجلس الخدمة المدنية كل أجهزة معطلة لأنه القرار السياسي معطلة حتى شاطئ البحر في بيروت لم يسلم من الفساد باعته بلدية العاصمة لأحد رجال الأعمال بنية إعادة شراء بسعر مرتفع ليحقق الرجل والجهة السياسية وراءه الربح استعصت شركة سكلين على المحاسبة رغم انتشارالنفايات في شوارع بيروت لثمانية أشهر فسكلين تحتكر قطاع النفايات منذ عقود بأسعار مرتفعة وبمباركة سياسية رغم الادعاء عليها باختلاس المال العام أما أفراد قوى الأمن فتشغل بالهم فضيحة اختلاس أموال المساعدات المرضية للمتقاعدين من السلك كل هذا يجري أمام أعين اللبنانيين من دون أي رد فعل يذكر علقت كسر آمالا على الحراك المدني العام الماضي رفضا لكنه حراك وسرعان ما انفض بينما يكاد لا يسمعوا صوت للجمعيات المعنية بمكافحة الفساد نحن نصارع دينوصور السكوت هذا أخطر واحد عن أنه ما حدا بيحكي وقت اللي مثلما بل بإيطاليا في المافيا وتقدر كلفة الفساد في لبنان بثلاثة مليارات دولار سنويا وهي كلفة عالية مرشحة للارتفاع في ظل تعثر المحاسبة وتعطيل المؤسسات والحكم بالتراضي وتعايش المواطنين مع الوضع السي أبي عاصي الجزيرة بيروت