تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: البارزاني يدعو الفصائل الكردية العراقية إلى تفادي حرب أهلية

تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين

09/06/2016
منذ أن أعلنت الولايات المتحدة عن استراتيجية إعادة التوازن إلى منطقة آسيا والمحيط الهادي قبل هذا الإعلان بشكوك من الصين شكوك تحولت إلى توتر مع قيام بيجين ببناء جزر في مناطق تتنازع على سيادتها مع خمس دول أخرى في بحر الصين الجنوبي تحولت مسألة بحر الصين الجنوبي إلى اختبار الحقيقيين في أذهان الدول الأخرى في آسيا في سياق التنافس على النفوذ بين بيجين وواشنطن في المنطقة بما يثير التساؤل عما إذا كانت الولايات المتحدة هي القوة المتراجعة في آسيا مقابل القوة الصينية الصاعدة ورغم تشديد واشنطن على حيادها في هذه الرقعة الجغرافية إلا أنها تصر على تحدي مزاعم بيجين السيادية عبر تسيير دوريات لبحريتها بجوار جذور الأخيرة فالولايات المتحدة تؤكد على دورها في حماية حرية الملاحة ورفض أي محاولات صينية للي ذراع الدول الأخرى وعليه تشن الدبلوماسية الأمريكية حملة لاستمالة دول الجوار لمواجهة النظام الشيوعي في بيجين آخر هذه المساعي رفع الحظر العسكري الأمريكي عن الجارة الشيوعية للصين فيتنام تبذل الولايات المتحدة جهودا على مسارات ثلاثة الأول هو الدبلوماسية لتحدي المزاعم الصينية المفرطة الثاني هو بناء القدرات البحرية عبر استخدام التمويل من وزارة الدفاع لبناء القدرات البحرية لدول المنطقة لتتمكن من مراقبة مياهها وفرض القانون والثالث هو عمليات حماية حرية الملاحة البحرية ويشير البنتاغون إلى أن الصين بنت في الجزر المستصلحة مطارات وأحواض السفن وأنظمة اتصالات وإنذار حقائق على الأرض تثير قلق واشنطن من اختلال التوازن العسكري في منطقة آسيا والمحيط الهادئ يقتصر الخلاف على بحر الصين الجنوبي صراع الإرادات بين الولايات المتحدة التي تريد الحفاظ على صورة قواتها وعلى دورها في قيادة نظام جديد يتشكل في منطقة آسيا والمحيط الهادي وبين الصيني القوة الصاعدة والمنافسة فادي منصور الجزيرة واشنطن