مواجهات بين قوات "البنيان المرصوص" وتنظيم الدولة وسط سرت
اغلاق

مواجهات بين قوات "البنيان المرصوص" وتنظيم الدولة وسط سرت

08/06/2016
تخوض حكومة الوفاق الوطني الليبي أشرس معاركها في وسط مدينة سيرت الاستراتيجية الساحلية معقل تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا أحكمت قوات عملية البنيان المرصوص التابعة لمجلس رئاسة الحكومة وكتائب الثوار الداعمة لها السيطرة على جميع الضواحي الغربية والجنوبية وبينها موقع المحطة البخارية لتدور الاشتباكات بين هذه القوات ومقاتلي التنظيم داخل حدود سرت الإدارية وذلك لأول مرة منذ عام وتسيطر قوات العملية أيضا على معسكرات التاغ ريفت والجالب القرضابية والساعدي بينما يتقدم المقاتلون كذلك على جهة ساحل سيرت كذلك قطع الطريق أمام التنظيم من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة بعد سيطرة قوات عملية البنيان المرصوص على وادي جارف بينما يتمركز في بلدة النوفلية من جهة الشرق حرس المنشآت النفطية بالمنطقة الوسطى بعد ان اجبر مسلحو التنظيم على الانسحاب منها وهو ما يعني إمكانية التقدم نحو 70 كيلومترا بالاتجاه الدائري حول المدينة باتجاه مراكز التنظيم في محيط جزيرة أبو هادي التي تقصفها طائرات كلية مصراتة الجوية وكان تنظيم الدولة قد سيطر على سرت منذ عام تقريبا وأحكم إغلاق جميع مداخلها ومنذ ذلك الحين يسعى للتوسع لمختلف الاتجاهات لضمان مساحة أكبر للتحرك والإمداد وسيطر أخيرا على منطقة أبو قرين والطريق الرئيس الذي يمر بها الأمر الذي جعل غرفة العمليات التي تضع خطط مواجهته تراجع استراتيجياتها فبدأت العمليات الأخيرة التي يدور بعضها حاليا في وسط المدينة رغم مضي نحو شهرين فقط على تسلم حكومة الوفاق الوطني مهامها فإنها جعلت التصدي لخطر تنظيم الدولة همها الأول رغم أنها تواجه تحديات أمنية كبيرة في بقية أنحاء البلاد وهي ذات التحديات التي أسهمت بشكل أو بآخر في بروز تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا وسيطرته على سرت