معاناة النازحين العراقيين بمخيم ديبكة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معاناة النازحين العراقيين بمخيم ديبكة

07/06/2016
لكل منهم حكاية لكن لا أحد يريد روايتها أمام الكاميرا خوفا من انتقام تنظيم الدولة الإسلامية من ذويهم الذين تركوهم وراءهم بينما نزحو هم خلسة باتجاه مخمور التي تسيطر عليها قوات البشمرغة مئات العائلات جازفت بحياتها عندما قررت الخروج من مناطق نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية في جنوب شرقي الموصل التي بدأت تتحول إلى ساحة حرب مفتوحة عقب وصول الجيش العراقي إليها فوصلت هذه العائلات إلى هذا المخيم الذي لا يسعوا بعد أن ضاقت بها وصل أكثر من 800 شخص معظمهم من النساء والأطفال المشكلة هي ضيق المكان لا نعرف أين نضعهم والمشكلة الأكبر هي أننا نتوقع ونزوح أكثر من 30 ألف شخص آخر إلى هذه المنطقة مع بدء الجيش اقتحام الموصل وبدون التحضير لهذا ستقع كارثة إنسانية لا محال في هذا المخيم يتكدسوا هؤلاء النازحون الفارون من لهيب المعارك وعيونهم لا تزال على المكان الذي نزحوا منها بينما الحيرة تلف عيون أطفالهم هؤلاء هم أبطال مسلسل النزوح وهروب المدنيين من ساحات المعارك التي حولت العراق إلى حاضنة لأكبر مخيمات النازحين في العالم أمير فندي الجزيرة من داخل مخيم الديباجة جنوب شرق الموصل