تجارب زراعة أعضاء بشرية بأجسام الخنازير
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تجارب زراعة أعضاء بشرية بأجسام الخنازير

07/06/2016
مشروع طموح باشر فريق علماء بجامعة كاليفورنيا بدراسته قبل سنوات بهدف إيجاد مصدر بديل للاعضاء البشرية واليوم أطلقت يدهم لإجراء التجارب على استنبات أجنة بشرية خنزيرية داخل أجسام الخنازير لمعرفة مدى نجاح فكرة استنبات بنكرياس بشري فيها تعرف هذه الأجنة باسم شمرا وتجرى زراعتها على مرحلتين أولاهما إزالة الجين المسؤول عن تخليق بنكرياس من جنين خنزير مخصب حديثا والثانية اخذ خلايا اساسية من بالغين وحقنها في جنين بعد إجراء تعديل عليها ويأمل فريق العلماء ان ينمو جنين الخنزير بشكل طبيعي وأن تحتفظ الخلايا الأساسية البشرية بصفاتها الوراثية في تشكيل البنكرياس يتقبله جسم المريض لدى إجراء عملية الزرع ويعتزم العلماء ترك الأجنة تنمو لمدة 28 يوما قبل إجهاضها بهدف تحليل انسجتها ويثير مشروع زراعة الأعضاء برمته جدلا واسعا لأسباب عدة أهمها الجدل الأخلاقي حول خلط الخلايا البشرية بالحيوانية والمخاوف من هجرة الخلايا الأساسية البشرية إلى دماغ جنين الخنزير وجعله أقرب للدماغ البشري وهو ما دفع وكالة البحوث الطبية الأميركية الرئيسية والمعهد الوطني للصحة لوقف تمويل التجارب ويرى علماء في جراحة الأعصاب بجامعة مينيسوتا أن الخنازير تمثل حاضن مثاليا لاستنبات الأعضاء بشرية ويمكن استخدامها لستنبات أعضاء أخرى مثل القلب والكبد والكلى والرئتين والقرنية وأن العملية لا تحتاج لاكثر من إزالة الجينات المسؤولة عن تخليق هذه الأعضاء من جنين الخنزير ومن تم حقنه بخلايا المريض الأساسية وستغني هذه الطريقة المريض عن أخذ العقاقير المثبطة للجهاز المناعي وتجنبه الأعراض الجانبية ويعكف العلماء على إيجاد طريقة للتعرف إلى الجينات الواجب إزالتها من جنين الخنزير لتفادي نمو أعضاء غير طبيعية